إسرائيل تخشى تصويت "اليونسكو" اليوم على مشروع قرار بشأن القدس

تسعى إسرائيل إلى منع تصويت المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، مساء الخميس، على مشروع قرار خاص بـ”الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس″، يحمل اسم “فلسطين”.
واعتبرت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في تصريح صحافي مقتضب، إن هناك محاولات من قبل اليونسكو “لتقويض الصلة اليهودية بالقدس″.
وأرفقت ذلك بتقرير قالت فيه إن الارتباط اليهودي بالقدس، كان “متواصلاً منذ الوقت القديم مروراً بالحداثة”.
وأضافت: “لأكثر من 3 آلاف سنة لعبت (القدس) دوراً مركزياً في الحفاظ على تاريخ الشعب اليهودي سياسياً وروحياً وثقافياً”.
وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية)، اليوم: “إن القسم الأكثر إزعاجاً لإسرائيل في مشروع القرار هو ما يتعلق بمدينة القدس والمسجد الأقصى”.
وبحسب نص مشروع القرار المنشور على الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونسكو، فقد تم تقديمه من قبل الجزائر، مصر، لبنان، المغرب، عُمان، قطر، والسودان.
وجاء في نصه بشأن المسجد الأقصى، إنه يطالب إسرائيل، القوة المحتلة، بإتاحة العودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائماً حتى شهر سبتمبر/أيلول من عام 2000، إذ كانت دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية، السلطة الوحيدة المُشرفة على شؤون المسجد.
كما يُدين المشروع بشدة، الاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة والتدابير الإسرائيلية غير القانونية التي يتعرض لها العاملون في دائرة الأوقاف الإسلامية، والتي تحد من تمتع المسلمين بحرية العبادة ومن إمكانية وصولهم إلى الموقع الإسلامي المقدس المسجد الأقصى/الحرم الشريف.
ويستنكر مشروع القرار أيضاً بشدة الاقتحام المتواصل للمسجد الأقصى، من قبل “متطرفي اليمين الإسرائيلي والقوات النظامية الإسرائيلية”.
ويحثّ إسرائيل، كذلك بصفتها القوة المحتلة، على اتخاذ التدابير اللازمة لمنع وقوع التجاوزات الاستفزازية التي تنتهك حرمة المسجد الأقصى/الحرم الشريف وتمس بسلامته.
ونسبت صحيفة “هآرتس″ الإسرائيلية، إلى مصادر إسرائيلية توقعها أن يمر القرار بأغلبية كبيرة.
وأضافت الصحيفة في عددها الصادر اليوم:” بذلت إسرائيل جهوداً لوقف مشروع القرار، أو على الأقل التخفيف من لغته، ولكنها نجحت فقط في تغيير مواقف عدد قليل من الدول الأعضاء”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا