مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال

اقتحم نحو 60 مستوطنا يهوديا، وآخرون من منظمة "طلاب لأجل الهيكل" المتطرفة اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك وسط حراسة من شرطة الاحتلال، ونفذوا جولات استفزازية ومشبوهة فيه، وسط محاولات لإقامة طقوس وشعائر تلمودية فى منطقة "باب الرحمة"، الواقعة بين المصلى المروانى وباب الأسباط فى الأقصى.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن "قوات الاحتلال المتمركزة على البوابات الرئيسية (الخارجية) للمسجد فتشت المصلين خلال دخولهم، واحتجزت بطاقات المصلين إلى حين خروجهم منه.
وفى الوقت نفسه، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى، فتاة من المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب القطانين، زعمت أنها عثرت على "سكين" بحوزتها، خلال تفتيشها فى مركز تابع للاحتلال فى القدس القديمة.
من ناحية أخرى، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلى، مداخل قرية زبوبا غرب جنين بالحواجز العسكرية.
وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال قامت بإغلاق مداخل قرية زبوبا بالحواجز العسكرية، ومنعت الفلسطينين من الدخول أو الخروج من وإلى القرية، ما اضطر العديد من أصحاب المركبات إلى سلوك طرق ترابية.
تأتى هذه الخطوة كعقاب بحق أهالى القرية بحجة أن أهلها يرشقون الدوريات العسكرية بالحجارة، ويقومون بقص السياج المقام فوق أراضيهم .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا