نيويورك تايمز: سيدتان تكشفان اعتداء ترامب عليهما جنسيا

قالت سيدة أمريكية، تبلغ 74 عاما، أن المرشح الجمهورى للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب تحرش بها قبل سنوات طويلة، واتهمته بالكذب عندما نفى قيامه بأى أمر من هذا القبيل قبلا وقوله إن تصريحاته فى الفيديو، الذى تم تسريبه قبل أسبوع بشأن قيامه بتقبيل النساء والتحرش بهن ليست حقيقية.
وقالت جيسيكا ليدز، التى تحدث لصحيفة نيويورك تايمز، الأربعاء، من منزلها فى مانهاتن، إنها شعرت برغبتها فى لكم شاشة التلفاز عندما سمعته يكذب وينفى قيامه بمثل هذه الأفعال فى لقاء تليفزيونى الأحد الماضى.
وأوضحت أن قبل 30 عاما، عندما كانت تعمل فى شركة للورق، وكانت مسافرة على الدرجة الأولى فى رحلة طيران إلى نيويورك، حيث جاء مقعدها بجانب ترامب، فبعد 45 دقيقة من الإقلاع بدأ ترامب محاولة لمسها فى كل مكان مما دفعها للفرار إلى آخر الطائرة، ووصفت السيدة العجوز المرشح الجمهورى بأنه" كان مثل الإخطبوط.. فما قام به هو اعتداء".
جيسيكا ليست السيدة الوحيدة التى فضحت أكاذيب ترامب، حيث قالت راشيل كروكز، من أوهايو، إنها شعرت بالغضب عندما شاهدت ترامب ينفى ما جاء فى تصريحاته القبيحة، وكشفت إنها كانت تعمل موظفة استقبال لدى مجموعة بأى روك، العقارية، فى برج ترامب، عام 2005 عندما التقته عند المصعد.
وتضيف راشيل، التى كانت تبلغ 22 عاما فى ذلك الوقت، إنها قامت بتقديم نفسها وتحية ترامب لكنه لم يدعها تخرج من المصعد، حيث بدأ بتقبيلها بالقوة، وتقول "شعرت بالانتهاك والغضب أنه ظن أنه يمكن أن يفعل ذلك معى".
وكشفت صحيفة واشنطن بوست، الجمعة الماضية، عن فيديو يعود لعام 2005، يظهر فيه ترامب متماهيا بعلاقاته النسائية وتحرشه بالنساء ومحاولة لمس أجسامهن بالقوة، وحمل التسجيل كلمات بذيئة تلفظ بها المرشح الجمهورى، مما أثار حالة من الاستياء العام ومطالبات داخل الحزب الجمهورى بانسحابه من السباق الرئاسى، وفى محاولة لغسل ماء الوجه نفى ترامب أن تكون مثل هذه الأمور حقيقية وقال إنها كانت مجرد أحاديث جانبية وأنه لم يفعل ذلك قط.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا