.. المجلس: كشف حساب "شريف إسماعيل" لن يُقتطع منه فترة إجازة النواب.. الإدارة المحلية: سنطالب ببيان إنجازاتها حال تأخره.. و"الخارجية": ندعوها لإزالة الفجوة مع الشعب

"نعم نستطيع".. تحت هذا العناون العريض، طرح مجلس الوزراء بيانه على مجلس النواب فى الـ 27 من مارس لعام 2016 مفندًا آنذاك خطة عمل حكومته خلال الفترة المقبلة على أن يطرح كشف حساب دورى كل 6 شهور على المجلس، لمتابعة ما تم إنجازه وما أخفقت الحكومة فى تحقيقه.
وكشف حساب الحكومة الأول جاء فى الجلسة الختامية للبرلمان الموافق 6 سبتمبر، أى قبل أن تكتمل فترة الـ 6 شهور، وطرحت الحكومة حينها ما قمت به من أعمال خلال تلك الفترة، إلا أن ضيق الوقت وازدحام دور الانعقاد بالتشريعات لم يُمكن البرلمان من إجراء مناقشات مطولة حول أداء الحكومة. ورؤساء لجان البرلمان أكدوا أن كشف حساب الحكومة الثانى المزمع إجراؤه بشهر مارس من العام المقبل سيسلط الضوء على عدد من الاخفاقات لدى بعض الوزراء، كما أن البرلمان سيطالب بتدارك الفجوة بين المواطن والحكومة.
ومن جانبه قال الدكتور أحمد السجينى رئيس لجنة الادارة المحلية بمجلس النواب، أن البرلمان سيطالب حكومة المهندس شريف إسماعيل بعرض تقرير إنجازاتها كل 6 شهور على البرلمان كما جاء فى بيانها خلال دور الانعقاد، مشيرًا إلى أن مجلس النواب سيطالب بعرضه حال تأخر طرحه بالدور الثانى. وأوضح لـ"اليوم السابع" أن دور الانعقاد الثانى سيشهد فعاليات رقابية أكثر من دور الانعقاد الأول، الذى ازدحم بإقرار التشريعات التى صدرت فى غيبته وإقرار اللائحة الداخلية للبرلمان وغيرها من القوانين والتشريعات التى كان لابد من إقرارها.
وأشار رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إلى أن فترة الـ 6 شهور لعرض تقرير إنجازات الحكومة على البرلمان لا تتضمن فترة إجازة البرلمان بين دور الانعقاد الأول والثانى، لافتًا إلى أنها إجازة برلمانية وليست حكومية.
وبدورة قال الدكتور مجدى مرشد رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، أن حكومة المهندس شريف إسماعيل، وزارة سيئة الحظ، مشيرًا إلى أن ما تقوم به من إنجازات ليست محسوسة لدى المواطن ولا يشعر أحد بها، نظرًا لحجم المعوقات والتحديدات التى توجه البلاد داخليًا وخارجيًا، فضلا عن سقف طموح المواطن لحياة افضل بعد الثورتين. وأشار مرشد لـ"اليوم السابع" إلى وجود بعض الوزارات بحكومة شريف إسماعيل ليست على المستوى المطلوب، وليسوا "مسيسين" أى أنهم لا يمتلكون الحنكة السياسية لاحتواء الأزمات والتعاطى مع بعض القضايا الحيوية التى تخص المواطن.
وأوضح رئيس لجنة الصحة، أن البرلمان سيشير خلال عرض الحكومة كشف حسابها على المجلس خلال الـ 6 شهور المقبلة إلى بعض السلبيات وأداء بعض الحقبة المتراخية، لافتًا إلى أن الخطوة الثانية بعد توضيح تلك السلبيات وعدم استجابة الحكومة لها، هو سحب الثقة من بعض الوزارات.
وفى سياق متصل أكدت النائبة داليا يوسف وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، على أهمية مناقشة كشف حكومة المهندس شريف الدورى داخل لجان البرلمان مناقشة تفصيلة، ثم يُرفع إلى الدكتور على عبد العال ليطرحه على الجلسة العامة، لافتة إلى أن كشف حسب الدور الأول أجرى على عجل. وأوضحت لـ"اليوم السابع" أن حكومة المهندس شريف إسماعيل حملت ارثًا ثقيلا من فترات حكم سابقة تفاقمت بعد الثورات، مشيرة إلى أن الأداء الحكومى فى المجمل فى ظل تطورات الأوضاع السياسية كان جيدًا فى بعض الملفات وبطيئًا فى التعاطى مع أزمات أخرى.
وأشارت وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إلى أن الحكومة حققت نجاحات ملموسة فى الشأن الخارجى، ومكنت مصر من استعادة مكانتها الإقلمية والعالمية، إلا أنها على المستوى الداخل لم يصل أداؤها إلى الحد المطلوب المرضى للمواطن.
وقالت وكيل لجنة العلاقات الخارجية أن هناك فجوة بين الشعب وحكومة المهندس شريف إسماعيل، مطالبة بطرح بتجاوزها، وطرح رؤياها بصفة يومية على الشعب لتحقيق مبدأ الشفافية حيال القضايا اليومية التى تمس المواطن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا