أولاند: هناك مشكلة مع الإسلام والمحجبة قد تخلع حجابها

أثارت تصريحات للرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند عن وجود “مشكلة مع الاسلام” في المجتمع الفرنسي، ضمن مقتطفات نشرت أمس الأربعاء، عن كتاب يشير فيه كذلك إلى ضرورة الحد من الهجرة، سيلاً من التعليقات والانتقادات، قبل ستة أشهر من الانتخابات الرئاسية التي لم يعلن ترشحه رسميًا لها.
وجاءت تصريحات هولاند في كتاب بعنوان “الرئيس لا يتحدث هكذا” لاثنين من صحافيي “لوموند” ومن مقابلة تنشر الخميس في أسبوعية “لوبسرفاتور” بعنوان “أنا جاهز”.
وكتب الصحافيان أنهما سألا الرئيس في 23 يوليو 2014 إن كانت الهجرة تشكل عبئًا على فرنسا؟، فقال “اعتقد أن هناك أعدادًا أكثر مما ينبغي من الواصلين”.
وأضاف “أن هناك مشكلة مع الإسلام، هذا صحيح.. لا أحد يشكك في هذا ليس الإسلام الذي يطرح المشكلة بمعنى أنه قد يعتبر دينًا خطرًا بحد ذاته ما يمكن أن يطرح مشكلة هو إذا لم يستنكر المسلمون أعمال التطرف، إذا تصرف أئمة المساجد بطريقة معادية للجمهورية”.
وفي مقتطف آخر نقل الصحافيان عن الرئيس قوله إن “المرأة المحجبة اليوم ستكون ماريان الغد. لأنه بطريقة ما، اذا توصلنا إلى أن نوفر لها ظروفًا للتفتح فستتحرر من حجابها وتصبح فرنسية، مع كونها متدينة إذا ارادت ذلك، قادرة على التحلي بالمثل العليا”.
وعلى الأثر اتهم رئيس حزب الجمهوريين بالوكالة لوران فوكييز هولاند بأنه يريد “مقايضة رموز الجمهورية الأقوى بالإسلام السياسي”.
وينتقد أولاند سلفه نيكولا ساركوزي على “فظاظته وصلفه وخبثه وحبه للمال”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا