"بابلو منتويا" يعرض المشروع الروائي للبلد اللاتيني بجامعة القاهرة

شهدت كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة أمس، الأربعاء، ندوة بعنوان: "مسيرة الرواية فى كولومبيا من القرن الـ19 حتى القرن الـ 21" للكاتب الكولومبي بابلو مونتويا، تحت رعاية مركز البحوث والدراسات السياسية وحوار الثقافات بالكلية بالتعاون مع قسم اللغة الإسبانية بكلية الآداب بالجامعة.

وتناول الكاتب مسيرة الكتابة الروائية فى كولومبيا على مدار قرنين، ويقوم بعرض المشروع الروائي للبلد اللاتيني منذ تبلوره فى المحاولات السردية الأولى فى منتصف القرن التاسع عشر؛ ومرورا بالتيارات الأدبية التى شملت مدرسة الواقعية السحرية، بحضور السفير الكولومبى فى مصر"دييجو كاردونا" والدكتورة هالة السعيد عميد كلية الاقتصاد والعلم السياسية.

كما قال الكاتب الكولومبي بابلو مونتويا، إن رواية ماريا من أشهر الروايات بالقرن الـ19 تناولت جوانب كثيرة بالثقافة الكولومبية في هذه الفترة، فهي تناولت جواز المحارم بين أبناء العم، بالإضافة إلى بعض الجوانب الأسرية الأخرى.

وأوضح الكاتب، أن الروايات بالقرض الـ19 كانت تتناول الجانب السياسي والعاطفي ايضًا، موضحًا أنها تناول العبودية التي كانت مازالت منتشرة في ذلك الوقت، فكانت رواية ماريا التي لقت نجاحًا في ذلك الوقت تعكس الجانب الثقافي والتارخي في ذلك الوقت، فهي كانت عن قصة حب بين فتاة وابن عمها اعتبرت من المحرمات مما خلق صراعًا مع هذه الثاقافات في ذلك الوقت.

وأشار إلى أن "LA VIRAGINE" بالقرن الـ 19 ايضًا شهدت اهتمام بشكل كبير على حياة الغابة وما بها من مصطلحات لتعد الرواية قاموس عن ما يخص النبات والحياة اليومية وغير،مشيرًا إلى أنه على الرغم من أن جميع الروايات في ذلك الوقت كانت تهتم بإظهار الغابة بشكل مثالي إلا أن هذه الرواية أظهرت الجانب المتوحش منها كجهنم التي تعكس مدى خطورتها ووحشيتها.

وقالت الدكتورة ندى ابو غازي مدير مركز البحوث والدراسات السياسية وحوار الثقافات بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، أن المحاضر تعد نموذج للدبلوماسية الناجحة بالأضافة إلى أن مشاركة السفير الكولومبى فى مصر "دييجو كاردونا" يعد اهتمام كبير منهم بالثقافة والتعاون الثقافي بين الدولتين.

وأضافت خلال محاضرة للكاتب الكولومبي بابلو مونتويا، أن هذا اللقاء يعد الأول للمركز مع القسم الإسباني، مشيرة إلى أن المركز يهتم المركز كل الاهتمام بالجانب الثقافي لذلك تلاقي مع القسم في ندوة لها قيمتها.

ويعد الكاتب الكولومبي بابلو مونتويا الحاصل على جائزة رومولو جاييجو- التى تعد أهم جائزة أدبية فى أمريكا اللاتينية لعام 2015، بالإضافة إلى جائزة خوسيه دونوسو لعام 2016، من أبرز الكتاب الكولومبين، حيث يتناول الكاتب مسيرة الكتابة الروائية فى كولومبيا على مدار قرنين، ويقوم بعرض المشروع الروائي للبلد اللاتيني منذ تبلوره فى المحاولات السردية الأولى فى منتصف القرن التاسع عشر؛ ومرورا بالتيارات الأدبية التى شملت مدرسة الواقعية السحرية و أيقونة الحكي الكولومبي "جابريل جارثيا ماركيز".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا