الحسن بن طلال في محاضرته بجامعة الأزهر: الزكاة بديل للتسول.. ورعاية اللاجئين ضرورة.. ويحذر من دعوات التظاهر لأجل القدس

استقبلت جامعة الأزهر الشريف، صباح اليوم "الأربعاء"، الأمير الحسن بن طلال، رئيس مجلس أمناء المعهد الفلكى الأردنى، خلال زيارته للقاهرة.

ونشرت الجامعة لافتات ترحيب بالأمير الحسن بن طلال، الذى ألقى محاضرة عن "الإسلام والتنمية" احتشد فيها الطلاب ووعاظ الأزهر وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

وقال الدكتور إبراهيم الهدهد القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، فى كلمته بالمحاضرة، إن الأمير الحسن بن طلال، رئيس مجلس أمناء المعهد الملكى الأردنى، يحمل هم الإنسانية ثم المسلمين والعرب.

وأضاف الهدهد، أن الأمير منذ اسس منتدي الفكر العربي في عام 81 وهو يعمل بدأب ومثابرة لمساعدة العالم وحمل رسائل مهمة يشارك فيها الأزهر والذي يؤكد أن الفكر والثقافة والمواقف الإنسانية ليست غريبة عليه، فقد استقبل الأزهر الفيلسوف اليهودي موسي بن ميمون ليدرس بالجامع علوم الطب منذ مئات السنين دونما أزمة حبا في الإنسانية ودعما لها.

وتابع الهدهد قائلا: الإسلام جاء لوقف القتل والقتال لا إشعال الفتن وأول ما فعله النبي في المدينة هو وأد الفتن بين الأوس والخزرج وكان يقول لكل من يريد إحياء الفتن دعوها فانها منتنة ووضع وثيقة المدينة التي ضمنت حق التعايش لكل من بالمدينة من مسلمين وغيرهم.

ومن جانبه حذر الأمير الحسن بن طلال ولى عهد الأردن السابق، من دعوات التظاهر لأجل القدس قائلًا: "المظاهرات والعنف لا يخدمان القدس بل يصعب الأمر عليهم ويزيد من أزمتهم القائمة مع الدولة المحتلة".

وأضاف الحسن بن طلال، خلال محاضرته "الإسلام وبناء السلام محليًا وإقليميًا"، إنه كان يتمنى أن يرى الجماعات المسئولة عن تجديد الفكر الدينى تذكر المسلمين فى الحج بالقدس الشريف أولى القبلتين والتذكير بمكانته العظيمة كأحد أهم منابر الإسلام فى العالم.

وأشار ولى العهد السابق، الى أن الصراعات القائمة فى المنطقة العربية ليست بين أشخاص وجماعات بل هى معركة بين الماضى والمستقبل بسبب التطور العلمى الهائل والتغير فى الفكر وأساليب الحياة.

وطالب الأمير الحسن بن طلال، الأمة العربية بالتحرر من كل أنواع التسول من الآخر والاعتماد على الزكاة بديلا عن الاقتراض وغيرها من الوسائل.

وأكد على ضرورة جمع الزكاة من كل المسلمين لأنها من ضمن أركان الإسلام واستخدامها فى إحتياجات البلاد بدلًا من الالتفات للغير، لان بالزكاة تكمل حلقة التعايش المجتمعى.

وشدد ولى العهد الأردني السابق، على ضرورة رعاية اللاجئين والسجناء والمحتاجين فى شتى أنحاء الوطن العربى وذلك من أسس الإسلام ومبادئه السمحة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا