تأجيل محاكمة متهمي "أحداث العدوة".. و"بديع" يطالب بالاطلاع على أي مستند بالدعوى.. والدفاع: "مستعدين نبات لحد ما نخلص القضية"

قررت محكمة جنايات المنيا المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار عمر سويدان، تأجيل نظر جلسة محاكمة محمد بديع مرشد جماعة الإخوان و682 آخرين فى قضية "أحداث العدوة"، لجلسة 27 نوفمبر لمناقشة شهود الاثبات، وفض الأحراز وقررت إخلاء سبيل 4 متهمين واستمرار حبس باقى المتهمين.

فى بداية الجلسة استمعت هيئة المحكمة، الى طلبات الدفاع الحاضر عن المتهمين حيث طالب الدفاع الحاضر عن المتهم محمد علوى بإخلاء سبيله لأنه حدث، وقدم دفاع متهم آخر ما يفيد أن موكله محبوس فى قسم شرطة العدوة على ذمة القضية وطالب الإسراع بالفصل فى الدعوى إما أن يُدان المتهمين أو يبرأوا.

وطالب الدفاع بالاستمرار فى نظر الدعوى حتى ينتهوا منها حتى وإن اضطروا للمبيت فى المحكمة وقال متهكما : "مستعدين نبات لحد مانخلص قضية الأمم المتحدة ".

كما طالب الدفاع المحكمة بإخلاء سبيل المتهمين فى القضية قائلا:" نلتمس الرحمة من المحكمة فأنا أدافع عن ثلاثة متهمين قرأت أوراق الدعوى كلها ولم أجد دليلا واحدا ضدهم" ، كما قدم دفاع متهم فى الدعوى شهادة من القوات المسلحة تفيد أن موكله كان يؤدى الخدمة العسكرية وقت وقوع الحادثة .

فيما صاح أحد المتهمين من داخل القفص مطالبًا بالحديث للمحكمة، فعقبت المحكمة بالموافقة بعد الانتهاء من إثبات طلبات الدفاع.

وطلبت المحكمة من المتهمين عمرو جمال وصلاح ذكى وعاشور فايق المثول أمامها، بعد ما تبلغ لديها عدم حملهم ما يثبت شخصيتهم، وأقر دفاعهم بأنهم المعنيون بالاتهام فى أمر الإحالة وأنهم معلوم لديهم شخصيًا، وأمر القاضى باخراج محمد بديع من قفص الاتهام، وطلب اثبات طعنه بالتزوير على ما نسب اليه حول "بيان رابعة".

وطلب المتهم محمد بديع الاطلاع على أى مستند فى الدعوى منسوب صدوره للمتهم لاتخاذ ما يراه هو ودفاعه من الطعن عليه.

وكانت مدينة العدوة بمحافظة المنيا، شهدت أعمال عنف وتخريب فى 14 أغسطس 2013، تم خلالها اقتحام وحرق وسرقة ونهب مركز الشرطة، وقتل رقيب شرطة، واقتحام الإدارة الزراعية، والوحدة البيطرية، والسجل المدنى، عقب فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا