بريطانيا: محاسبة مجرمي الحرب بسوريا مسئولية المحكمة الجنائية الدولية

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس، الأربعاء، إن الأمر يعود إلى المحكمة الجنائية الدولية وليس الحكومة البريطانية لتقرر ما إذا كان هناك جرائم حرب ارتكبت في سوريا.

وفي ردها على أسئلة النواب خلال الجلسة الأسبوعية للبرلمان، رفضت ماي مناشدة النائبة العمالية بين برادشو الانضمام إلى فرنسا في دعوتها إلى محاكمة مجرمي الحرب في سوريا، قائلة "في مايو 2014 شاركنا في تقديم مشروع قرار لمجلس الأمن للأمم المتحدة للإشارة إلى المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا، بغض النظر عن الانتماء إلى المحكمة الجنائية الدولية - بالطبع هذا الأمر واجه فيتو من قبل روسيا والصين".

وادعت تيريزا ماي أن هناك "أسئلة تحتاج إلى إعادة النظر فيها" فيما يتعلق بفرض منطقة حظر الطيران في المنطقة.

وقالت "المشاهد التي نراها الذبح العشوائي للمدنيين الأبرياء مروعة تماما.. نريد أن نرى نهاية لذلك، ولكن هناك العديد من الأسئلة حول مناطق حظر الطيران.. التي تحتاج إلى إعادة النظر فيها".

وأضافت "الحل الحقيقي الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في سوريا هو التحول السياسي، وعلى روسيا قبول أن مستقبل سوريا هو التحول السياسي إلى سوريا مستقرة خالية من الأسد".

من ناحية أخرى، رفضت رئيسة الوزراء إدعاء النائبة العمالية أنجيلا إيجل بأنه لن يتم إبلاغ البرلمان بقرارات حول تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة.

وقالت للنواب "فكرة أن البرلمان بطريقة أو بأخرى لن يناقش ويطرح أسئلة حول المادة 50 خاطئة تماما".. مضيفة "تم إعداد لجنة جديدة تضم ممثلين من جميع أنحاء المملكة المتحدة"، مشددة على أن البرلمان سيناقش هذه المسألة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا