قيادي سلفي:"الإخوان" لا تستطيع القيام بتأسيس ثالث

قال سامح عبدالحميد حمودة القيادي السلفي إن الإخوان فشلوا في تأسيس مصالحة بين أطراف جماعتهم المتناحرة؛ فكيف يقومون بالتأسيس الثالث للإخوان مضيفًا أن جماعة الإخوان وصلتْ لمرحلة من الضعف والتلاشي لم تصل إليها منذ نشأتها.

وأضاف حمودة أن جماعة الإخوان ليس فيها الآن قيادي له القدرة على إعادة دور حسن البنا في التأسيس الأول ؛ أو مثل التلمساني في التأسيس الثاني للجماعة ، وهناك شبه استحالة لتأسيس جديد للجماعة في ظل غياب الرؤوس داخل السجون ، لأن القيادات المحبوسة لو لم يكن لها رأي أو رؤية في هذا التأسيس المزعوم ، فمن حقهم أن يطعنوا عليه ويرفضوه ، لأنه تم دون مشورتهم وتصويتهم.

وأكد حمودة في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن الجماعة الآن مُخترقة ؛ وتقع تحت ضغوط داخلية وخارجية ، وربما يتجه أصحاب رغبة التأسيس الجديد نحو العنف والتسليح والتطرف ، ونضيف إلى ذلك أن رغبة البعض في تأسيس جديد ربما لا يكون الهدف منها خدمة الجماعة بقدر حرص البعض على إيجاد منصب رفيع لنفسه على أنقاض الجماعة المتهالكة.. المخرج الصحيح للجماعة هو إعلان التوبة عن جرائمها في حق الشعب المصري ، وتخليها عن العنف.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا