"القاسمي": الدروس الدينية بالسجون ستساعد في تقليل التطرف

قال صبرة القاسمي ، منسق الجبهة الوسطية لمواجهة الفكر التكفيري إن زيادة عدد علماء الازهر وإقامة الدروس الدينية داخل السجون سيساهم إلى حد كبير في مواجهة التطرف والأفكار غير المقبولة من قبل بعض الشباب.

وأضاف القاسمي في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن ترك الشباب على هذه الأفكار سيزيد من تطرفهم وعنفهم والأفضل إعادة تأهيليهم ومواجهة الأفكار بالأفكار وبيان أن ما يعتقدونه خاطئ بالحجة والدين وهي تجربة ناجحه في العديد من السنوات داخل السجون واعتمدت الوزارة عليها سابقًا.

وتابع القاسمي أن هناك دورا لابد للمجتمع المدني القيام به والتواصل مع الداخلية لمناقشة هؤلاء الشباب وإقناعهم برفض العنف وتنفيد الأفكار وبيان صحتها من خطئها.

وكانت مصادر من داخل إدارة السجون بدأت في زيادة أعداد علماء الدين داخل السجون ولإجراء مراجعات فكرية ومناقشة المتشددين باحد الطرف التى بدأت وزارة الداخلية الاعتماد عليها لمواجهة الأفكار المتطرفة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا