ننشر الصور الأولى لمقتل طيار أردني يشتبه في تحطيمه طائرته بأمريكا

يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي في واقعة تحطم طائرة تدريب خفيفة كان يقودها طالب أردني، أسقطها عمدا ما أدى إلى مقتله واصابة ثلاثة آخرين، وفق تقرير نشره موقع «ديلي ميل» البريطاني على موقعه.

وأفاد الموقع البريطاني بأن طالبًا أردنيًا يدعى «فراس محمد فريتخ» كان يقود طائرة خفيفة من طراز «بايبر PA 34 » مع مدربه، عندما تحطمت على الشارع الرئيسي في «هارتفورد» امس الثلاثاء، ما أدى إلى انفجارها بعد سقوطها.

ووفقا لتقارير صحيفة نقلتها صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية على موقعها فإن الطالب الطيار «فريتخ» يبلغ من العمر 28 عاما، وهو مواطن أردني، قتل في الحادث. فيما نقل مدربه إلى المستشفى مصابا بحروق خطيرة، كما نقل شخصين كانا على مقربة من موقع الهبوط.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أن مكتب التحقيقات الفيدرالي، يحقق حاليا فيما إذا كان سبب الحادث، هو استهداف الشركة المصنعة للطائرات، وأساليب الدفاع الجوي المقاول برات آند ويتني، متعمدا بعد أن أعلن الطيار المدرب أن الطائرة تحطمت عمدا.

وأضاف موقع «ديلي ميل» البريطاني أن مستقلي الطائرة، المتوقعين أن يكونوا على قيد الحياة يتعاونون مع المحققين باعتبارهم ركن أصيل لاستقاء المعلومات في التحقيقات.

و تذكر التحقيقات أن الطيار الأردني «فريتخ» وصل إلى الولايات المتحدة من الأردن عام 2012 للذهاب إلى مدرسة لتعليم الطيران.

وقال إنه كان منتظم الحضور في مدرسة لتعلم اللغة الإنجليزية في توليدو، بولاية أوهايو في وقت لاحق.

وتظهر سجلات ادارة الطيران الاتحادية انه تم إصدار شهادة طيار خاصة له يوم 29 مايو 2015، وكانت معتمدة لقيادة طائرة ذات محرك واحد.

ويشير التقرير إلى أن وحدة مكافحة الإرهاب في الولاية قد انضمت في التحقيقات إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي، و شرطة وسط المقاطعة بولاية أوهايو و فرقة الجريمة والنار.

وقال رئيس شرطة هارتفورد، سكوت سانسوم، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في استهداف سقوط الطائرة بالقرب للبنية التحتية الحيوية حيث إنها سقطت في مكان كان من الممكن أن تحدث كارثة فيه، مشيرا إلى أنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان السقوط سببه عطل فني أصاب الطائرة أم لا.

و تشير صحيفة «ذا تايمز» الأمريكية إلى أن محققي مكتب التحقيقات الفيدرالي لا يزالون في مكان الحادث حتى صباح اليوم الاربعاء على الرغم من فرض الأمن اجراءات مشددة .

وقال رئيس فريق الدفاع المدني الذي أخمد حريق الطائرة، جون أوتس، وفق الصحيفة الأمريكية إنه «لم يتم بعد تحديد سبب تحطم الطائرة، ومن المتوقع أن يستغرق عدة أيام لاستكمال التحقيق» .

ونفى متحدث باسم مجموعة «برات آند ويتني» التي قيل أن الحادث استهدفها، إن الواقعة ليس لها صلة برجال الأعمال أو موظفي المجموعة أو المتعاقدين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا