الحكم بسجن ضابط فلسطيني انتقد مشاركة «عباس» في جنازة «بيريس»

قال محام إن محكمة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة قضت اليوم "الأربعاء" بسجن ضابط فلسطيني لانتقاده الرئيس محمود عباس بعد حضوره جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس.

وقال غاندي أمين المحامي الفلسطيني لرويترز إن المقدم أسامة منصور مدير العلاقات العامة بجهاز الارتباط العسكري الفلسطيني حُكم عليه بالسجن لمدة عام لمخالفته قواعد السلوك العسكري التي تمنع المسؤولين العسكريين من التعبير عن آرائهم السياسية كما قضت بإنهاء خدمته.

وقال أمين "لقد أدانته المحكمة بمخالفة الأوامر وتفسير ذلك هو أن منصور قام بإبداء رأي سياسي، وتم الحكم عليه بالسجن لمدة عام وفصله من وظيفته، ولكن القرار كان مشددًا ومفاجئًا، وسوف أتوجه للمحكمة الدستورية للاحتجاج والمطالبة بإلغاء القرار".

وبينما دافع أنصار "عباس" عن مشاركته في جنازة بيريس بوصفها إيماءة دبلوماسية تعبر عن حسن النية وصف منتقدون في الضفة الغربية وقطاع غزة مشاركته بأنها خيانة للمبادئ الوطنية.

وقبل الجنازة دعا منصور في صفحته على فيسبوك الرئيس الفلسطيني لإعادة النظر في قرار مشاركته قائلا إن من الخطأ أن يشارك الزعيم الفلسطيني فيها.

وكتب منصور "إنك إذا قررت المشاركة بالجنازة لقاتل أبنائنا وحدك فقد أخطأت، وإذا قررت بناء على استشارات فقد ضلّلوك."

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا