قصة حاكم مجنون عين حصانا بالبرلمان وأمر حاشيته بأكل التبن..تعرف عليه

يحفل تاريخ العالم بالعديد من الحكام غريبي الأطوار، الذين وصلت غرابتهم فى بعض الأحيان إلى درجة الجنون أو حتى السادية، ولعل أبرزهم الإمبراطور الروماني "نيرون" الذي أمر بحرق مدينة روما بأكملها بقرار رسمي، وأيضا "الحاكم بأمر الله" الذي حرم الملوخية ومنع التمر، إلا أن الإمبراطور الروماني "كاليجولا" استحق بجدارة لقب أشهر طاغية في التاريخ الإنساني، حيث فاق جنونه كل الحدود.

لم يكن "كاليجولا" مجرد حاكم طاغية ينهب ثروات شعبه، لكنه كان نموذجا للشر وجنون العظمة، فكان من أشهر أقواله: "أشعر بأني وحيد إن لم أقتل"، وأيضا: لا أرتاح إلا بين الموتى".

و"كاليجولا" هو ثالث إمبراطور روماني، تولى الحكم خلال الفترة ما بين عامي 37 حتى اغتياله عام 41 ميلاديا، ونشأ في بيت ملكي وتربى تربية عسكرية؛ واسمه الحقيقي هو "جايوس"، لكن جنود والده أطلقوا عليه اسم "كاليجولا"، الذي يعني "الحذاء الروماني"، عندما كان طفلا للسخرية منه وبالرغم من كرهه لذلك الاسم إلا أنه أصبح معروفا به عندما كبر وتولى الحكم.

وفيما يلي رصد لأبرز المواقف التي تدل على مدى جنونه:

1. كان" كاليجولا" يتفنن في اغاظة الشعوب التي تحكمها الإمبراطورية الرومانية، فعلى سبيل المثال، قام بنقل بعض الاثار الفرعونية من مصر كمسلة تحتمس الثالث.

2. اعتقد أنه إله على الأرض ويمتلك العالم بأسره، حتى أنه طلب من أعوانه أن يحضروا له القمر، فقط لأنه ليس من بين الأشياء التي يملكها، وبكى بسبب عدم حصوله عليه؛ وأيضا كثيرا ما كان يبكي عندما يدرك أنه بكل سلطاته وجبروته لا يستطيع أن يجبر الشمس على الشروق من الغرب أو منع الكائنات من الموت.

3. فرض السرقة العلنية في روما بحيث تؤول كل ثروات أشراف المدينة إليه، حيث أجبر الأشراف على حرمان ورثتهم من الميراث وكتابة وصية بأن تؤول جميع أموالهم إلى خزينة روما أو بمعنى آخر إليه بما أنه يعتبر نفسه يملك روما، ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، إذ أنه قام في كثير من الأحيان بقتل الأثرياء ليحصل على ثرواتهم.

4. عندما كان يشعر بالملل كان يأمر حراسه بإلقاء عشرات الأشخاص إلى الحيوانات المفترسة، ليتسلى بمشاهدة الحيوانات وهي تلتهمهم.

5. عين حصانه في البرلمان:

ذات يوم دخل "كاليجولا" البرلمان أو مجلس الشيوخ ممتطيا جواده المفضل "تانتوس"، الأمر الذى أثار غضب أحد الأعضاء، فأبدى اعتراضه على تصرف الإمبراطور، فرد عليه الأخير قائلا إن الحصان أكثر أهمية منه "من العضو"، فيكفي أنه يحمل "كاليجولا"، ثم أصدر قرارا بتعيين الحصان كعضو فى المجلس، وهو ما أيده أفراد الحاشية الذين أشادوا بحكمته.

6. أجبر حاشيته على تناول التبن والشعير لسبب غريب:

قرر "كاليجولا" إقامة حفل عشاء احتفالا بتعيين الحصان في البرلمان، وفوجئ الحاضرون بأن مأدبة العشاء لا تضم سوى التبن والشعير، فلما أعرب الحاضرون عن دهشتهم، رد عليهم "كاليجولا" قائلا إنه شرف عظيم لهم أن يتناولوا من الطعام الذي يأكله حصانه، ولم يجد الحاضرون أمامهم أي حل سوى أن يذعنوا لأمره ويتناولوا التبن.

7. الحذاء الذي تسبب في مصرع أشهر طاغية في التاريخ:

في الوقت الذي وجد فيه أعضاء المجلس أنفسهم مجبرين على تناول التبن، لم يستطع واحد منهم، ويدعى "براكوس" أن يتمالك أعصابه ويتحمل تلك الإهانة ورفض تناول التبن، فأصدر "كاليجولا" قرارا بتنحيته من منصبه وتعيين حصانه بدلا منه.

لكن "براكوس" ثار وصرخ في وجهه وألقى حذائه في وجه حصان "كاليجولا"، وصرخ فى أعضاء المجلس كي يثأروا لشرفهم، فشنوا هجوما بالأطباق وبكل شئ وصلت إليه أيديهم، وتجمع الأعضاء وأعوان الإمبراطور عليه وقاموا بقتله وقتلوا حصانه أيضا، ولما وصل الخبر إلى الشعب خرجوا إلى الشوارع وحطموا كل تماثيله وتماثيل أفراد عائلته.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا