حسن نصرالله: "مئات الآلاف" من المقاتلين اليمنيين ضد السعودية سينتصرون

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الاربعاء أن "مئات الآلاف" من المقاتلين اليمنيين "سينتصرون" ضد السعودية التى تقود تحالفا عربيا يشن غارات ضد الحوثيين فى اليمن.
وقال نصرالله الذى أطل شخصيا لليوم الثانى على التوالى أمام الآلاف من مناصريه فى الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، خلال إحياء ذكرى عاشوراء "فى اليمن مئات الالاف من المقاتلين الشجعان الصابرين الصامتين الذين لا تخيفهم لا الجبال ولا الصحارى، قاتلوا أكثر من سنة ونصف وما زالوا يقاتلون".
واعتبر أن "هؤلاء بشجاعتهم وبصيرتهم وإيمانهم ودفاعهم عن كرامتهم وشعبهم وأعراضهم.. صنعوا الانتصارات وسيصنصعون الانتصار ".
وكان نصرالله الداعم للحوثيين اليمنيين دعا الثلاثاء أنصاره إلى المشاركة بكثافة فى إحياء مراسم عاشوراء "نصرة لليمن" بعد الغارة الجوية التى تعرضت لها صنعاء اخيرا ونسبت إلى التحالف العربى بقيادة السعودية وقتل فيها 140 شخصا وأصيب أكثر من خمسمائة بجروح.
وقوطع نصرالله مرارا بصيحات مناصريه الذين حملوا الاعلام اليمنية إلى جانب رايات الحزب الصفراء ورددوا "الموت لآل سعود".
وتابع "أقول لكم الآن على الحدود السعودية، فى المواقع والجبال والتلال حيث يهرب جنودهم، لقد مرغ المقاتلون المجاهدون اليمنيون أنوف آل سعود فى وحل السعودية"، مستعيدا كلاما لمرشد الجمهورية الاسلامية آيه الله على خامنئى.
وشارك عشرات الآلاف من اللبنانيين الشيعة فى المسيرات العاشورائية فى مناطق نفوذ حزب الله لا سيما فى الضاحية الجنوبية.
ووصف نصرالله "الحرب المفروضة سعوديا على الشعب اليمني"، بانها "حرب الحقد الوهابى السعودى"، ولا اهداف سياسية لها.
ويسيطر الحوثيون على صنعاء منذ سبتمبر 2014. وبدأ التحالف العربى بقيادة السعودية عملياته فى اليمن نهاية مارس 2015 دعما للرئيس عبدربه منصور هادى فى مواجهة الحوثيين وحلفائهم من انصار الرئيس السابق على عبدالله صالح المدعومين من ايران.
وأدى النزاع فى اليمن إلى مقتل اكثر من 6800 شخص ثلثاهم تقريبا من المدنيين ونزوح ثلاثة ملايين شخص على الأقل منذ مارس 2015، بحسب الأمم المتحدة.
ولا يعرف إجمالا مكان إقامة حسن نصرالله الذى نادرا ما يقوم بإطلالات علنية، بسبب اجراءات أمنية مشددة خوفا من استهدافه من الإسرائيليين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا