مؤتمر حول العلاقات المصرية الفرنسية بمكتبة الإسكندرية يومى 17و18 أكتوبر

تشهد مكتبة الإسكندرية يومي 17 و18 أكتوبر 2016 مؤتمر "قرنان من العلاقات الفرنسية المصرية: مصير وآفاق مشتركة"، وذلك تحت رعاية وزارتي الخارجية المصرية والفرنسية.
وكان مركز الأنشطة الفرنكوفونية بمكتبة الإسكندرية قد شرع منذ عام 2014 بالتعاون مع سفارة فرنسا في القاهرة وغرفة التجارة والصناعة الفرنسية بمصر، وبرعاية الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة، في الإعداد لمؤتمر مهم عن العلاقات المصرية الفرنسية. فقامت بتشكيل لجنة من الجهات الثلاثة (مكتبة الإسكندرية وسفارة فرنسا وغرفة التجارة) للحصول على رعاية وزارتي الخارجية المصرية والفرنسية وتحديد الموعد المناسب واختيار المحاور والاتصال بشخصيات مرموقة في مصر وفرنسا للمشاركة في فعاليات المؤتمر.
ويتحدث في الجلسة الافتتاحية يوم 17 أكتوبر 2016 كل من سعادة السفير أندريه باران؛ سفير فرنسا في القاهرة، و محمود القيسي؛ رئيس غرفة التجارة والصناعة الفرنسية، و سامح شكري؛ وزير الخارجية المصري. كما يلقي الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، محاضرة هامة بعنوان "ملحمة فرنسا ومصر : قرنان من التفاعل المثمر". وستتوفر ترجمة فورية من الفرنسية إلى العربية والعكس في جميع جلسات المؤتمر.
ويتضمن المؤتمر محاور سياسية واقتصادية وثقافية سيتحدث فيها خبراء من مصر وفرنسا، منهم: د. أحمد درويش؛ رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ود. خالد العناني؛ وزير الآثار، و عمرو موسى؛ الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية ووزير الخارجية الأسبق، و منير عبد النور؛ وزير التجارة والصناعة الأسبق، والكاتب إبراهيم عبد المجيد، و نبيل حجلاوي؛ قنصل فرنسا العام في الإسكندرية، والبروفيسور ألبير لورد؛ عميد جامعة سنجور بالإسكندرية، و جاك لانج؛ مدير معهد العالم العربي، والكاتب السيد روبير سوليه، ود. لوران بافيه؛ مدير معهد الآثار الشرقية بمصر، والسيد لوي بلان؛ المكلف بمهمة في مركز التحليلات والتوقعات والاستراتيجيات التابع لوزارة الخارجية الفرنسية، والسيدة ماري-دومينيك نينا؛ مدير مركز الدراسات السكندرية.
وعلى هامش المؤتمر سيتم افتتاح معرضين؛ هما: معرض "ترام الإسكندرية"، المقدم من كل من الوكالة الفرنسية للتنمية، وهيئة نقل الركاب بمحافظة الإسكندرية، ومركز الدراسات السكندرية؛ ومعرض "بورتريهات من الآثار الفرنسية في مصر"، المقدم من كل من مركز الدراسات السكندرية والمعهد الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة.
وسيُقام في نهاية اليوم الأول من المؤتمر حفلٌ موسيقي بعنوان " أشهر الأغنيات الفرنسية"، تحييه فرقة "باري كايرو تريو" : كيتي أورزولا (غناء)، وباتريك روزييه (كلارينت)، وباسكال روزييه (بيانو).
يُقام المؤتمر بدعم الراعي الذهبي "مجموعة SEB "، وكذلك برعاية كل من شركة Gras Savoye ، وفندق ومطعم سان جيوفاني ستانلي، وبنك كريدي أجريكول، ومجموعة شنايدر إليكتريك، ومحلات فيوليت للزهور.
وبالتوازي مع المؤتمر، وللعام الثالث على التوالي، ينظم مركز الأنشطة الفرنكوفونية بمكتبة الإسكندرية مهرجان مهن الدول الفرنكوفونية، حيث ضيف الشرف فرنسا، ويُقام المهرجان بالتعاون مع سفارة سويسرا وسفارة ساحل العاج، وسيتم افتتاحه يوم 16 أكتوبر 2016، وستباع فيه منتجات تراثية متنوعة تمثل الثراء الفرنكوفوني، بالإضافة إلى مأكولات شعبية من الدول المشاركة.
ومن الجدير بالذكر أن مركز الأنشطة الفرنكوفونية بالمكتبة تم تأسيسه في مايو 2013، وهو يهدف إلى تدعيم اللغة الفرنسية ونشر الثقافات الفرنكوفونية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا