مقالات الصحف المصرية اليوم.. صلاح منتصر: مفاجآت انتخابات أمريكا.. حمدى رزق يكتب: لغز كبير اسمه الفريق أحمد شفيق.. عبدالله السناوى: مشروع صدام عند منعطف.. محمود خليل: "السكر" يشعل حماس أمة..!

يقدم "اليوم السابع" خدمة جديدة تهدف إلى إمداد القراء بأبرز ما كتبه كبار الكتاب فى الصحف المصرية، حيث تناولت العديد من القضايا والملفات التى تشغل الشارع المصرى، ويحتوى تلخيص المقالات على أكبر قدر من المعلومات فى سطور قليلة لإمداد القارئ بكل ما هو جديد سياسيا واجتماعيا وفنيا فى أقل وقت ممكن.
الأهرام
1- فاروق جويدة يكتب: العرب والرهان الأمريكى الخاسر
تحدث عن أنه لو نوايا أمريكا طيبة وصادقة لقدمت ما لديها من معلومات إلى الأمن المصرى قبل أن تنبه رعاياها إلى أى مخاطر قادمة، مؤكدا أن هناك مخططا أمريكيا لتدمير الدول العربية عن طريق التشكيك فى سيادتها والتدخل فى شئونها، مضيفا أن مسلسلاً جديداً للدمار تقوده أمريكا ولكن هل يدرك العرب الآن أن الرهان على الجواد الأمريكى كان خاسرا ومضللا.
..............................................
2- صلاح منتصر يكتب: مفاجآت انتخابات أمريكا
تحدث عن المناظرة التى أقيمت بين مرشحى الرئاسة الأمريكية، كلينتون وترامب، وأدت إلى خسارة ترامب لعدد كبير من حزبه والمساندين له فى الانتخابات، وأكد أن "ترامب" اعترف فى بيان أصدره بالضغوط التى يتعرض لها من الإعلام وكبار أعضاء حزبه بالانسحاب، ومع ذلك لا يُستبعد أن تتطور الأمور قبل (موعد المناظرة الثالثة) ونجد نائبه بنسى هو المرشح للرئاسة.
===================== ============================
الأخبار
1- جلال دويدار يكتب: بدلاً من انتقاد مصر.. ساهموا فى إنهاء المأساة!
أكد أنه لا تفسير لتصويت مصر بالموافقة على مضمون قرارى مجلس الأمن حول الاوضاع الدامية فى سوريا، سوى أنه يأتى فى إطار مبادئها وإستراتيجيتها التى تؤكد حرصها على وقف حمامات الدم فى سوريا، وتمنى أن تلجأ الاطراف المسئولة عن تصاعد واشتعال الصراع إلى مراعاة الله فى مواقفها ويتحتم عليها تقدير المعاناة التى يعيشها هذا الشعب الممزق والمشرد، بالعمل على توجيه جهودها لإيجاد حل سياسى متوازن ينهى هذا المسلسل المأساوى.
========================= ========================
المصرى اليوم
1- سليمان جودة يكتب: اشرحوا للسعودية والكويت
يتحدث عن ضرورة أن تنتبه حكومتنا، وأن تنتبه الدولة كلها، فى أعلى مستوياتها، إلى أن «أطرافاً» داخل البلد وخارجه لا يسعدها أن تقوم علاقة جيدة من أى نوع بيننا وبين السعودية من ناحية، والكويت فى الناحية الأخرى، وأن هذه الأطراف تتمنى لو أغمضت أعينها ثم فتحتها لتجد هذه العلاقة فى أسوأ حالاتها، وهو ما لا يجوز أن تسمح به الدولة عندنا، وأن تقطع الطريق عليه بكل سبيل ممكن.
................................................
2- حمدى رزق يكتب: لغز كبير اسمه الفريق أحمد شفيق
يتحدث عن تعجبه من استمرار وضع اسم الفريق أحمد شفيق على قوائم ترقب الوصول، ويقول ليس هناك مبرر لبقاء الفريق فى دولة الإمارات، وأن بقاء شفيق خارج مصر صار لغزاً يستعصى على الفهم السليم، وأن مصر أَوْلَى بالفريق، ويتساءل ما الذى يمنع عودة الفريق؟، وشفيق ليس خصما ولا منافسا فى الحدث السياسى الآن.
================= ===============================
الشروق
1- فهمى هويدى يكتب: سؤال الرؤية الغائبة
انتقد التناقض غير المفهوم فى الموقف المصرى، مثل تصويت مصر لصالح مشروعين متناقضين لفرنسا وروسيا بخصوص سوريا فى مجلس الأمن، والذى أدى إلى حيرة وبلبلة فى العلاقات المصرية السعودية، وأكد أن المرونة مطلوبة لا ريب، ولكنها تفقد معناها إذا أفضت إلى خلل فى الرؤية وأدت إلى اعتماد خيارين متناقضين فى وقت واحد لأن الأمر فى هذه الحالة يخرج عن السياسة ويدخل فى نطاق آخر.
...............................................
2- عبدالله السناوى يكتب: مشروع صدام عند منعطف
تحدث عن أن تدهور العلاقات المصرية السعودية لم يكن مفاجئا، وأن تلك الفجوات المصرية السعودية ظهرت فى الملفين اليمنى والسورى، مؤكداً أن لحظة الحقيقة تحتاج مصر، كما السعودية، إلى مراجعة جدية لحقيقة العلاقات، ضروراتها ومستقبلها.
====================== ===========================
الوطن
1- محمود خليل يكتب: "السكر" يشعل حماس أمة..!
تحدث عن أنه منذ هزيمة 1967 وحتى منتصف السبعينات، عانى المصريون أشد المعاناة فى الحصول على السلع الغذائية التى يحتاجون إليها، وخصوصاً السكر، مؤكداً أننا الآن نعيش أجواء وظروفاً تتشابه إلى حد كبير مع أجواء فترة الحرب، حين كان التموين لغزاً من ألغاز حياة المصريين، ويقول فى كل الأحوال على السلطة أن تلحق وقتها وتتصرف، وعليها أيضاً أن تنظر فى العوامل الخارجية التى أدت إلى هذه "الخنقة الاقتصادية".
................................................
2- عماد الدين أديب يكتب: كيف نتعلم من المناظرات السياسية؟
تحدث عن المناظرات التى تقام بين مرشحى الرئاسة الأمريكية هيلارى كلينتون وترامب، وأن أهمية قالب المناظرة السياسية فى النظام الإعلامى السياسى الأمريكى هى مسألة "الإتاحة" لأكبر قدر من الناس للاقتراب بأكبر قدر ممكن من الرؤية العميقة لوجهتى نظر الطرفين، ويطالب بمتابعة المناظرات الامريكية برؤيته الذى يريد أن يتعلم ويستخلص العبر والدروس.
==================== =============================
الوفد
1- وجدى زين الدين يكتب: البيان الرئاسى.. والسيادة المصرية
يتحدث عن البيان الرئاسى الذى صدر مؤخراً وأعلن صراحة أن مصر لا يمكن أن تقبل بإقامة قواعد عسكرية على أرضها، وأن هذا موقف ثابت مهما كانت مصلحة مصر مع أية دولة أجنبية، ويؤكد أنه لا ولاية لأية دولة على القاهرة، وأنها تقيم علاقاتها على أساس تبادل المصالح المشتركة، وليس أن تكون تابعة لأية دولة، وأن التقارب قائم على الاحترام المتبادل وليس اختراق السيادة المصرية.
.................................................
2- بهاء الدين أبوشقة يكتب: التنفيذ الصارم للفلسفة العقابية
يتحدث عن أن الفلسفة العقابية الحديثة ليست فقط التركيز على المجرم وحده وإنما لابد من مناقشة الجريمة من كل جوانبها والأسباب التى أدت إلى وقوعها، ويوضح أن فلسفة التشريع وحدهما لا تكفى وإنما المهم فى الدرجة الأولى، هو تنفيذ صارم ومتابعة جيدة على نحو أيضًا صارم وهذا هو الهدف الأسمى للتشريع.
================= ===============================
اليوم السابع
1- عبد الفتاح عبد المنعم يكتب: لعبة الإخوان لإشعال النار بين مصر وإثيوبيا
يتحدث عن أى كارثة تبتلى بها مصر يكون وراءها الإخوان، ويبرهن على ذلك بترويج جماعة الإخوان عبر صفحاتها على موقع التواصل الاجتماعى بفيديوهات للمعارضة الإثيوبية لمحاولة الوقيعة بين البلدين، ويؤكد أن جماعة الإخوان حاولت استغلال هذه الفيديوهات والترويج لها بعدة لغات لتوسيع الفجوة بين مصر وإثيوبيا مما يؤثر بالسلب على ملف سد النهضة.
................................................
2- دندراوى الهوارى يكتب: إذا أردتم لمصر خيرا.. استبعدوا أمناء الشرطة من القطاعات الأمنية الحيوية
يطالب الدولة إذا كانت جادة فعلا فى ضبط المنظومة الأمنية وإعادة تصحيح المسار أن تستبعد أمناء الشرطة من 4 قطاعات حيوية وهى القطاع السياحى، وإبعادهم من المرور فى الشوارع، وقطاع المراقبة على الأسواق، وقطاع امن الموانئ والمطارات والجمارك، ويحذر الدولة من أنه فى حالة عدم التحرك فى هذه الاتجاهات فلا يلوموا إلا أنفسهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا