دراسة أمريكية تنتقد خطة ترامب وكلينتون لخفض الضرائب

أظهرت دراسة أعدها مركز السياسة الضريبية "تي بي سي" الأمريكي أن خطة المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب لخفض الضرائب تفيد بشكل أساسي الأمريكيين الأكثر ثراء في حين أن خطة منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون تهدد بتقليص الاستثمارات.

وقال المركز إن الخطة الضريبية للملياردير الجمهوري ستؤدي إلى خفض الضرائب عن كل مستويات العائدات حتى وإن كان المستفيد الأكبر منها هي الأسر ذات المداخيل الأعلى.

وأوضحت الدراسة، التى أوردت قناة الحرة الأمريكية مقتطفات منها اليوم الأربعاء، أن شريحة الواحد في المئة من الأمريكيين الأكثر ثراء أي الذين تزيد أرباحهم عن ثلاثة ملايين ونصف المليون دولار سنويا سيستفيدون بموجب خطة ترامب من خفض بمعدل مليون ومئة ألف دولار مما سيزيد أرباحهم بنسبة 14 في المئة، في حين أن الحد الأعلى للضريبة سينخفض من 39.6 في المائة حاليا إلى 33 في المائة.

وأضافت أن شريحة الـ 20 في المائة من الأمريكيين الأكثر فقرا ستخفض الضريبة عليهم بموجب خطة ترامب بمقدار 110 دولارات سنويا ما يعادل زيادة شبه معدومة على مدخولهم نسبتها 0.8 في المائة.

ورأت الدراسة أن خطة كلينتون بشأن الضرائب ستؤدي إلى خفض الدين العام بمقدار 1600 مليار دولار في غضون 10 أعوام عن طريق زيادة الضرائب على الأكثر ثراء الذين ستتراجع بالتالي مداخيلهم الصافية بما معدله 7.4 في المائة.

وكانت كلينتون قد قالت خلال المناظرة الرئاسية الثانية الأحد مع ترامب إن خطته الضريبية تمنح الأثرياء والشركات أكبر خفض ضريبي في تاريخ البلاد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا