المحارب عبدالغنى إسماعيل: شاركت فى إسقاط طائرة فانتوم للعدو بحرب 6 أكتوبر

شهدت حرب أكتوبر أروع الأمثلة فى قوة واتحاد جميع فئات الشعب المصرى إلى جانب جيشه فى مواجهة عدو الأمة بالكامل، ومصر بشكل خاص، فوجدنا ملحمة شعبية على الجبهة الداخلية تساند بكل قوة جنودنا على الجبهة.. وفى هذا الشأن من الأمثلة الكثير والكثير.
من هذه المواقف ما يرويه لـ "اليوم السابع"، المحارب عبد الغنى إسماعيل، ابن مركز مغاغة بمحافظة المنيا، الذى التحق بالخدمة العسكرية فى سلاح الدفاع الجوى بعد حرب يونيو عام 1967.
ويقول إسماعيل، إنه فى إحدى المرات ذهبت فى إجازة إلى بلدتى بالمنيا، وكانت ابنتى طفلة مريضة جدا فذهبت بها إلى الطبيب وكان قد حان موعد مغادرتى لألحق القطار، ومر ساعتين على موعد سفرى، فذهب والدى، رغم علمه بخطورة الحرب، إلى الشرطة المدنية وأبلغ عنى أننى متقاعس عن السفر للجبهة، رغم أن موعدى فى الكتيبة كان صباح اليوم التالى.
ويضيف المحارب عبد الغنى إسماعيل، أن الرئيس الراحل محمد أنور السادات، كرمنى ومنحنى نوط الشجاعة العسكرى من الطبقة الثانية، حينما كنت ضمن طاقم تحت قيادة الرائد اللواء مهندس محمد عبد الله عيد قائد الكتيبة 416 دفاع جوى، وأسقطنا طائرة استطلاع إسرائيلية.
وتابع إسماعيل: فى يوم 30 يونيو عام 1970، شاركت مع كتيبتى أيضا فى إسقاط أول طائرة إسرائيلية من طراز فانتوم وسكاى هوك وهو عيد الدفاع الجوى الآن، ثم تم بعد ذلك فى شهر يوليو إسقاط مزيد من الطائرات الإسرائيلية، فى يوليو حتى قالت وكالات الأنباء العالمية إنه أسبوع تساقط الفانتوم، إلى أن قبلت إسرائيل معاهدة روجرز 7 أغسطس عام 1970.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا