وزير النقل يتابع المشروعات الجديدة وأعمال التطوير بهيئة موانئ البحر الأحمر

وصل وزير النقل جلال السعيد، اليوم الخميس، إلى ميناء بورتوفيق بالسويس؛ لمتابعة المشروعات الجديدة، وأعمال التطوير بهيئة موانئ البحر الأحمر.
وذكر بيان لوزارة النقل أن الوزير تفقد - وفقا لجدول الزيارة - الصالة الزجاجية الخاصة بالركاب، وقاطرتين جديدتين دخلتا الخدمة بهيئة موانئ البحر الأحمر الشهر الماضي، بالإضافة إلى اللنش “بولت” الذي يستخدمه المرشدون الملاحيون في توجيه حركة دخول وخروج السفن والعبارات على الأرصفة.
على صعيد آخر، قدم عضو مجلس النواب عن حزب التجمع النائب عبد الحميد كمال مذكرة تفصيلية وعاجلة تضم 9 مطالب شعبية إلى وزير النقل، في مقدمتها سرعة وضرورة تشغيل ميناء بورتوفيق المخصص للركاب الذي تم تطويره والإنفاق عليه بما يزيد على 10 مليون جنيه وأصبح معطلا منذ افتتاحه، بالإضافة إلى تطوير ميناء الأدبية وميناء الاتكة المخصص للصيد، وكذلك تخصيص أرصفة محددة للفحم لمواجهة أثار التلوث البيئي، وإعادة النظر لدراسة تنفيذ القرار الخاص بتركيب الرماصات وأجهزة الرادار الخاصة بمراكز الصيد لمدة عام، نظرا للظروف الاقتصادية التي يمر بها أصحاب المراكب.
كما طالب النائب بتطوير مزلقانات السـكة الحديد والتحكم فيها إلكترونيا، مع جودة الإنارة والخدمات عليها؛ تأمينا للمواطنين والسيارات، والاهتمام بأتوبيسات النقل العام الخاصة بالركاب بين السويس والأقاليم، وذلك بسبب تقادم الأتوبيسات، وزيادة الأعطال، وسوء الخدمة.
وطالب أيضا بتحسين مواعيد رحلات زمن القطارات ونوعياتها، خصوصا بين السويس - القاهرة والسويس - الإسماعيلية، والانتهاء من عمليات تطوير رصف الطرق، خصوصا طريق السخنة - السويس وطريق السويس - الإسماعيلية وطريق السويس - القاهرة، وتطوير محطات النقل العام للركاب والبضائع، وإعادة النظر في ودراسة عقد تقدير ميناء السخنة، والعمل على تحسين شروطه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا