ننشر أبرز فعاليات «التعليم العالي» بذكرى العام الـ 60 للعلاقات المصرية الصينية الرسمية

يحتفل الجانبان المصري والصيني هذه الأيام بمرور 60 عامًا على العلاقات الرسمية بين الدولتين، والتي شهدت تعاوناً في العديد من المجالات، ففي مجال التعليم العالي والبحث العلمي شهدت مصر إنشاء أول جامعة مصرية صينية على أرضها، والتي بدأت أعمال دراستها هذا العام الجامعي، بالإضافة إلى أنه في عام 2006 تم إنشاء مركز البحوث والدراسات الصينية المصرية، وهو أول مركز بحثي مشترك بين جامعات صينية وجامعة مصرية- جامعة حلوان-، وهو وحدة ذات طابع خاص ذات استقلال فني ومالي وإداري.

ويرصد "صدى البلد" أبرز فعاليات مؤسسات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية على هامش الاحتفالية.

ففي هذا الصعيد، التقى الدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، Yang SHEN ، سفير الصين ومندوبها الدائم لدى اليونسكو، ناقشا خلاله زيادة أوجه التعاون في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي، وذلك على هامش زيارته لباريس للمشاركة باجتماعات الدورة 200 من أعمال المجلس التنفيذي والمنعقدة خلال الفترة من 4 – 18 أكتوبر 2016 وإلقاء كلمة مصر.

ووفق بيان صادر عن الوزارة، اتفقا على تقديم الصين دعم علمي ولوجسيتي بتمويل صيني في مجالات البحوث بإحدى الجامعات المصرية لتقديم الرعاية للمبتكرين والباحثين عن المعرفة ولتوفير بيئة صالحة لأبحاثهم، العمل على تشجيع الطلاب على بدء العمل بمشروعاتهم الخاصة بجانب استكمالهم لدراستهم.

من ناحية أخرى فقد اتفقنا كذلك على تقديم الجانب الصيني لمنح دراسية في مجالات العلوم والتكنولوجيا لعدد من الباحثين المصريين.

وفي جامعة عين شمس، رشح الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، الدكتور عمرو الأتربي عميد كلية التجارة لزيارة الصين، وذلك تلبية لدعوة من عدة جامعات بجمهورية الصين للتباحث فى كافة المجالات الاقتصادية، الثقافية والعلمية.

ووفق بيان صادر عن الجامعة، فتأتى الزيارة التى تستمر لمدة أسبوع فى اطار توطيد العلاقات المصرية الصينية وللتعرف على نظم الدراسة بالصين إلى جانب التعرف على طريق الحرير البري و البحري و المزمع تنفيذه تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي ليربط ما يقرب من 65 دولة من اسيا وافريقيا وأوروبا.

أما على صعيد جامعة القاهرة، فقد نظمت الجامعة القاهرة عرضًا فنيًا للموسيقى الصينية، تقدمه الفرقة الموسيقية لطلاب جامعة بكين على مسرح قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، وذلك ضمن أسبوع الموسيقى الصينية بمصر والذى يقام بمناسبة مرور 60 عامًا على العلاقات المصرية الصينية.

وقد وجه معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة الدعوة لفرقة جامعة بكين للموسيقى لإقامة عرضا لها بجامعة القاهرة فى إطار بروتوكول التعاون بين جامعة القاهرة المكتب الوطني الصيني لتعليم اللغة الصينية حول العالم وجامعة بكين فى مجال النشاط الثقافى.

من جانبه، قال الدكتور محمد عثمان الخشت، نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب، أن مصر كانت من أولى الدول التي اعترفت بالحضارة الصينية الحديثة بعد تخلصها من الإستعمار، وأنه سعيد بانفتاح الصين على العالم الحديث والعالم العربي، وخاصة بعد أن كان ضيفا في دورة للتعليم العالي بجامعة سوجو الصينية، والتي من خلالها تعرف على الحضارة الصينية عن قرب، وأظهر مدى إعجابه بها.

وأوضح الخشت أن الاشتراكية لم تستطع أن تعيش في معظم دول العالم، وفشلت في بلاد كثيرة، بينما استطاعت الرأسمالية أن تجدد نفسها، ولكن الصين هي الدولة الوحيدة التي استطاعت أن تجدد الاشتراكية وتجمع بين الاشتراكية والرأسمالية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا