المرصد: المقاتلات الروسية تستأنف قصفها العنيف لشرق حلب

قال مسؤول بالمعارضة المسلحة والمرصد السورى لحقوق الإنسان أن المقاتلات الروسية استأنفت القصف العنيف لشرق حلب الخاضع لسيطرة مقاتلى المعارضة يوم الثلاثاء بعد عدة أيام من الهدوء النسبى.
وقال زكريا ملاحفجى من جماعة فاستقم ومقرها حلب لرويترز أن الضربات الجوية تركزت على حى بستان القصر.
وأضاف "القصف استؤنف بضراوة."
وقال المرصد أن عدد قتلى القصف الذى استهدف حى بستان القصر والفردوس وأحياء أخرى ارتفع إلى 25 قتيلا على الأقل بالإضافة إلى عشرات المصابين.
وقال سكان وعمال إنقاذ أن 50 مدنيا على الأقل قتلوا جراء ضربات على الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة بالمدينة وقرى قريبة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة. وأضاف السكان أن الضربات فى حى بستان القصر أصابت مركزا طبيا وملعبا للأطفال.
وقال الجيش السورى الذى تسانده فصائل مدعومة من إيران أنه عزز سيطرته على دوار الجندول المرورى الذى يمثل تقاطع الطرق الرئيسى على المشارف الشمالية لحلب.
وقلصت موسكو ودمشق الغارات الجوية فى المدينة الشمالية الأسبوع الماضى. وقال الجيش السورى أن ذلك يعود لأسباب منها إتاحة الفرصة للمدنيين لمغادرة المناطق الشرقية التى تسيطر عليها المعارضة.
وقالت الحكومة السورية أن بإمكان المسلحين المتحصنين فى حلب المغادرة مع عائلاتهم إذا ألقوا أسلحتهم. وندد المسلحون بهذا العرض ووصفوه بأنه خداع.
ويسعى الرئيس السورى بشار الأسد لاستعادة السيطرة بالكامل على حلب التى كانت أكبر مدينة سورية قبل الحرب وباتت مقسمة بين الحكومة والمعارضة.
فى الوقت نفسه عززت روسيا حليفة الأسد قواتها فى سوريا بعد انهيار وقف لإطلاق النار الشهر الماضى.
وفى مدينة درعا الجنوبية المقسمة بين الحكومة والمعارضة قال المرصد ووسائل إعلام رسمية أن قصفا نفذته المعارضة المسلحة لمدرسة أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم أطفال يوم الثلاثاء.
ونفى مقاتلو المعارضة إطلاق النار على المدرسة. وتحدث سكان عن سقوط نفس العدد من القتلى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا