العراق: أردوغان ورط الجيش التركى فى مغامرة واعتداء على بلد جار

وصف المكتب الاعلامى لرئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى تصريحات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان التى ادعى فيها أن العبادى طلب إنشاء قاعدة "بعشيقة" شمالى الموصل أثناء زيارته إلى أنقرة وأن القوات التركية دخلت القاعدة على هذا الأساس بأنها "عارية عن الصحة ومناقضة لما سبقها من تصريحات .
واعتبر التصريحات المتخبطة للقيادة التركية تظهر مدى الحرج الذى وضعوا أنفسهم فيه، وقال: إنهم بعملهم هذا ورطوا الجيش التركى فى مغامرة واعتداء على بلد جار غير محسوبة العواقب..وأننا سننشر الوثائق التى تدلل بطلان ادعاءات القيادة التركية .

وذكر المكتب الاعلامى فى بيان صحفى أن المسؤولين الأتراك سبق أن صرحوا بأن القوات التركية متواجدة بطلب من محافظ نينوى السابق أثيل النجيفى، وبانها دخلت المنطقة بموافقة حكومة إقليم كردستان العراق، وفى تصريح ثالث ادعوا انها بموافقة التحالف الدولى الذى كذب ادعاءاتهم ونفى ذلك .
وأكد أن العراقيين ماضون فى تحرير كل شبر من بلادهم من إرهاب تنظيم(داعش) وسيقاومون احتلال أراضيهم، وان يوم النصر قريب ولن تثنينا عنه الاطراف التى تريد اشغالنا عن هدفنا الاساسى وادخالنا فى حرب اعلامية وتصريحات انفعالية لا أثر لها .

يذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا مرارا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب "بعشيقة" بالموصل يوم الخميس 3 ديسمبر 2015 دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية فى بغداد وحذر رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى تركيا من مواجهة عسكرية وحرب إقليمية بسبب تدخلها فى الموصل، وقال: اننا "نخشى من أن تتحول المغامرة التركية فى الموصل إلى مواجهة إقليمية وندعو الحكومة التركية إلى عدم التدخل فى الشأن العراقى " كما عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا ديسمبر الماضى أدان توغل القوات التركية وأكد دعمه للعراق فى مساعيه الداعية لانسحابها بشكل كامل .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا