بحثا عن الثراء.. 750 ألف مصري يتقدمون للهجرة إلى أمريكا.. خبراء يحذرون من خطورة الموقف.. ويؤكدون: «الرقم مخيف».. ومتخصص: أمر طبيعي في ظل تدني الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية

الهجرة مصطلح يبحث عنه كثير من المصريين، رغبة في الثراء ورغد العيش.. فالبعض يبحث عنها بطرق شرعية والاخر بطرق غير شرعية غير عابئ بالمصير الذي قد يصل إلى حد فقدان النفس في أعماق البحار والمحيطات او غياهب السجون ، فبعدما أعلن القنصل العام الأمريكي بالقاهرة عن رغبة 750 ألف مصري أي ما يقارب عُشر السكان في مصر تقريبًا في الهجرة لبلاد العم سام، كان لزامًا على موقع "صدى البلد" مناقشة الرقم واسباب الرغبة الملحة لدى المصريين.

واعتبر الدكتور أحمد فخري، استشاري علم النفس وتعديل السلوكيات بجامعة عين شمس، طلب 750 ألف مصري الهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام الجاري بمثابة انتحار قومي، مؤكدا أن عدم القدرة على إنهاء أزمات البطالة والعيش بلا هدف سببان رئيسيان لانتشار ظاهرة الهجرة سواء كانت شرعية او غير شرعية بين المصريين.

وقال فخري في تصريحات لـ"صدي البلد" إن الشباب المصري يعاني من إحباط ويأس شديدين نتيجة عدم قدرته علي تحقيق الذات وهو الأمر الذي يدفعهم لطلب الهجرة الي الدول الأجنبية، مطالبا الدولة المصرية بضرورة دراسة الظاهرة بشكل جيد واعادة تأهيلهم لسوق العمل من جديد، بالإضافة إلى تحسين نوعية الحياة داخل المجتمع المصري.

كما وصف الدكتور طه أبو حسين، أستاذ علم الاجتماع بجامعة مصر، تقديم 750 ألف مصري، أي ما يقارب عُشر السكان في مصر، الهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية بالرقم المخيف والمفزع الذي قد يؤثر على الهوية الاجتماعية المصرية، مشيرا إلى أن مصطلح الهجرة أصبح مقتصرًا فقط على الدول الفقيرة مثل مصر، وذلك لانتشار الحاجة وغياب الأمن والقدرة على توفير "لقمة العيش" في تلك الدول النامية.

وكشف "أبو حسين" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" طلب عدد كبير من المصريين الهجرة إلى الكيان الإسرائيلي والمصطلح عليه في كتب التاريخ بأنه العدو الأول لمصر، لافتًا إلى المواطن المصري دائمًا يهرب من الواقع المؤكد "العيش في مصر" إلى واقع مشكوك فيه "العيش في الدول الأجنبية".

وقال أستاذ علم الاجتماع إن هجرة المصري من بلد نشأته إلي دولة أخرى يعني في العلوم الاجتماعية طلب التنازل عن جنسيته المصرية للانتساب إلى جنسية الدولة التي يرغب الهجرة اليها، وهو ما يعد مؤشرا خطيرا علي غياب روح الانتماء عن المواطن المصري ، مطالبا الحكومة المصرية والمراكز البحثية بضرورة البحث بشكل جاد في أسباب تلك الظاهرة وإيجاد الحلول المناسبة لها.

ومن جانبه أكد الدكتور وجدي عبد العزيز مدير مركز الجنوب لحقوق اللاجئين، أن الهجرة الي " أمريكا" حلم يراود الكثير من المصريين منذ الانفتاح الاقتصادي في عهد الرئيس الراحل أنور السادات ، مشيرا الي أن الرقم الذي أعلنه القنصل العام الأمريكي والذي بلغ 750 ألف مصري هو رقم متوقع وليس مبالغا فيه.

وأوضح عبد العزيز في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن الظروف الاقتصادية وعدم الاستقرار الاجتماعي هما من ضمن الدوافع الرئيسية التي تدفع المصريين للبحث عن الهجرة الي الدول الخارجية، لافتا الي أن السفارات الأجنبية تشهد يوميا طوابير طويلة من المصريين بحثا عن طوق النجاة من الفقر المدقع المحيط بهم من كل اتجاه.

وتجدر الاشارة الي أن القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة "سين ميرفى" قد كشف خلال مؤتمر صحفي اليوم والذى عقد بمقر السفارة الأمريكية بالقاهرة عن أن 750 ألفا من المواطنين المصريين تقدموا للحصول على تأشيرة للهجرة العشوائية إلى الولايات المتحدة فى عام 2016.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا