ما لا تعرفه عن يوم عاشوراء عند الشيعة.. فيديو وصور

يحتفل اليوم المسلمون بيوم عاشوراء وهو ذكرى نجاة سيدنا موسى من فرعون وأوصى النبي بصيام هذا اليوم، ولكن يوم عاشوراء عند الشيعة له طقوس أخرى مختلفة فبحسب العقيدة الشيعية، فإن عاشوراء هي ذكرى مقتل الإمام الحسين، حفيد النبي محمد من ابنته فاطمة، الذي لقي حتفه سنة 680 ميلادية، في صراع على السلطة، كان إحدى أهم نقاط الانقسام بين الأغلبية السنية والأقلية الشيعية.

وفي معركته مع يزيد بن معاوية، خليفة المسلمين قرب مدينة كربلاء، كان الحسين يواجه جيشا يفوق قدرته وكان معه بضع مئات من أقاربه وأتباعه إضافة إلى عدد من أشقائه، أبناء علي بن أبي طالب رابع الخلفاء المسلمين بعد وفاة النبي محمد.

أين يحتفل الشيعة بيوم عاشوراء

تكون الاحتفالات في مدينة كربلاء بالعراق ويحدث أكثر المشاهد الدراماتيكية والعنيفة ويحتشد الشيعة من العراق وإيران والبحرين ولبنان في مظاهر رمزية لتأنيب الذات لفشلهم في نصرة الحسين أثناء ثورته ضد الخليفة يزيد بن معاوية.

وفي تلك المشاهد، ينشد الآلاف من الشيعة أناشيد دينية تأبينية، ويقومون بضرب صدورهم أو ما يعرف بـ"اللطم،" ويجرحون أنفسهم بخناجر أو سيوف، ثم يجلدون أنفسهم بالسياط في حركات متناسقة.

وعادة ما يشهد يوم عاشوراء سلسلة من الهجمات التي تستهدف الزوار الشيعة، خلال احتفالاتهم بالذكرى السنوية، لذلك تتأهب السلطات الأمنية في عدة دول يسكنها الشيعة ليوم حافل يستعد فيه الزوار للاحتفال بذكرى عاشوراء،

مظاهر الاحتفال والتجمع

تبدأ الطقوس بالاحتفال قبل يوم عاشوراء بأسبوع على الأقل ويخرج الرجال من الشيعة والأطفال عرايا يحملون الأسلحة والسكاكين وأجسامهم تغطيها الدماء مكبلة بالأساور الحديدية رافعين رايات سوداء تحمل أسم الحسين علاوة على ارتداء النساء والرجال الملابس السوداء خلال الاحتفالات توزع المياه بكثرة، في الخيم والبيوت والمجالس. فالمياه لها مدلول تاريخي، فهي مُنعت عن الحسين وأهله وأصحابه من جيش يزيد بن معاوية الذي حاصرهم لمدة عشرة أيام، إضافة إلى المياه، يقدم كعك العباس الذي يتم تحضيره من الطحين والسكر واليانسون والزيت، تيمنا بشقيق الحسين، أبي الفضل العباس، الذي نزل في اليوم السابع من محرم لتأمين المياه للأطفال، لكنه استشهد وهو يحمل المياه، بعدما أصابته السهام وقطعت يديه.

تقدم أيضًا الهريسة وتوزع على كل الموجودين وعلى المنازل، تيمنا بالسيدة زينب التي أعدتها من القمح والدجاج واللحوم لإطعام الأولاد والنساء معها، وباتت عادة تقام في سوريا ولبنان والعراق في هذه الذكرى الحزينة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا