المحافظين: على إثيوبيا حل مشاكلها والتخلي عن نظرية «المؤامرة»

إستنكر حزب المحافظين ادعاءات وزير الاعلام الاثيوبي عن وجود عناصر مصرية تؤجج المظاهرات العنيفة بإقليم اوروما المحيط بالعاصمة اديس بابا، مؤكدا أن مثل تلك الممارسات ليست من أدبيات السياسة المصرية بالتدخل في الشؤون الاثيوبية او غيرها من الدول الافريقية او العربية، قائلا "لطالما ساعدت مصر دول القارة على الاستقرار ومساندتهم في ممارسة سيادتهم الكاملة على أراضيهم بإراداتهم الحرة".

وقال الحزب فى بيان له أنه من الأولى ان تبحث اثيوبيا عن حلول جذرية لمشاكلها الداخليه التي بدورها قد تؤجج الصراعات الاثنية في البلاد والطائفية، وتتخلى عن نظرية المؤامرة التي تتبناها و تعتقد ان مصر تديرها، فليس لمصر مصلحة في نزاعات داخلية بإثيوبيا بل من مصلحتها ان تتمتع البلاد بالوحدةو الاستقرار وان نستكمل التعاون بين البلدين.

كما شدد على انه ليس لمصر مصلحه ولا تاريخ في التدخل في صراعات قد تضر بالأشقاء الافارقة،وعلى العكس تمامًا، تأتى المساندة المصرية دائمًا بكل ما يحمل من خير وتعاون ومساعدة لدول القارة أجمع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا