«ذنبان» يعاقب الله تعالى صاحبهما في الدنيا قبل الآخرة

قالت الدكتورة نادية عمارة الداعية الإسلامية، إن تقطيع الأرحام من أعظم كبائر الذنوب، وعقوبتها معجلة في الدنيا قبل الآخرة، مشيرة إلى أن شاهد الزور وقاطع الرحم يعاقبهما الله تعالى في الدنيا قبل الآخرة.

واستشهدت «عمارة» خلال تقديمها برنامج «قلوب عامرة» بحديث الرسول -صلى الله عليه وسلم: «من قطع رحمًا أو حلف على يمين فاجرة رأى وباله قبل أن يموت» أخرجه البخاري في "التاريخ " (3 / 2 / 207) أي: سيظهر ذنبه ويعاقبه عليه في الدنيا.

وأوضحت أن عقوبة قطيعة الرحم سريعة ومعجلة، وجمع النبي -الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث بين قطيعة الرحم والخيانة والكذب لبيان عظمها والترهيب منها، بل إن العقوبة تصل صاحبها في الدنيا قبل الآخر.

يشار إلى أن الحديث السابق علقه البخاري في "التاريخ" (3 / 2 / 207)، قال: قال هشام الدستوائي: ورد عن يحيى بن أبي كثير عن عمر عن رجل من الأنصار عن القاسم بن عبد الرحمن مولى يزيد بن معاوية عن النبي صلى الله عليه وسلم

فذكره.

وذكر سليمان بن بلال: أنه ورد عن ابن علاثة عن هشام بن حسان عن يحيى ابن أبي كثير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه.

ورأى النفيلي أنه ورد عن أبي الدهماء عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه. وأخرجه البيهقي (10 / 35) من طريق أبي حنيفة عن يحيى بن أبي كثير عن مجاهد وعكرمة عن أبي هريرة مرفوعا ثم ذكر الخلاف فيه على يحيى ثم قال: " والحديث مشهور بالإرسال".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا