"منظمة الفاو " تدعو برلمانات العالم لمكافحة الجوع وسوء التغذية

أكد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" جوزيه غرازيانو دا سيلفا، أمس الاثنين، أن بناء تحالفات قوية بين البرلمانات فى جميع أنحاء العالم مهم للغاية لتحقيق التقدم فى القضاء على الجوع، مؤكداً دعم المنظمة المستمر لتعزيز العلاقة بين أعضاء البرلمانات على المستوى العالمى لتحقيق هذه الأهداف فضلا عن تبني خطط لمكافحة سوء التغذية .
وقال "دا سيلفا" فى فعالية خاصة حول دور البرلمانيين فى "تحدى القضاء على الجوع" عقد فى مقر الفاو: "هدفنا بسيط وهو ضمان أن يكون أمن الغذاء والتغذية فى صدارة الأجندة السياسية والتشريعية"، مشيرا إلى أن "لفاو" تكثف تعاونها مع البرلمانيين بسبب المساهمات المهمة التى يقدمونها فى مكافحة سوء التغذية والجهود الدولية لتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030.
وأكد فى بيان للفاو أنه "يجب اعتبار أمن الغذاء والتغذية قضية عامة ومسؤولية كل دولة»، مضيفا إن التجربة أثبتت أنه عندما تكون السياسات والبرامج العامة في صلب القانون المناسب، فإن مؤشرات سوء التغذية تتحسن بشكل كبير .
وقال سيلفا:"من الضرورى الانتباه إلى وضع الملصقات على الأغذية لأنه من حق الناس الاطلاع على المعلومات الكاملة الخاصة بفوائد ومضار ونوعية الطعام الذى يأكلونه، مضيفا: يستهلك الناس فى العادة كمية من السكر والملح تفوق الكمية الموصى بها، وفي معظم الأحيان لا يعرفون حتى ما الذي يتناولونه لأن الملصقات لا تزودهم بمعلومات سهلة الفهم، كما أن التخفيف من تأثير التغيرات المناخية والمحافظة على الموارد الطبيعية القيّمة هي من المجالات الأخرى التي يمكن للقوانين أن تساعد من خلالها في التقدم نحو زراعة أكثر استدامة .
وأكد مدير منظمة "الفاو" على أن الإرادة السياسية لا تزال العامل الذي يحدد التقدم الحقيقى بشأن الجوع وسوء التغذية، مشير إلى النجاح الذي لا يضاهى الذي تحقق في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، مذكراً الحضور بأن معظم التقدم الذي تحقق في المنطقة كان بفضل أعضاء البرلمانات في القارة الذين جعلوا القضاء على الجوع أولوية سياسية .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا