رابطة خريجي الأزهر تلتقي بـ100 من شباب شمال سيناء لتفنيد الأفكار المتشددة.. صور

عقدت الرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة ـبرنامجًا تدريبيًا تحت عنوان (الوسطية منهج حياة) للشباب من محافظة شمال سيناء.

يستهدف البرنامج الفئة العمرية: 18-35 عامًا، حضره نحو 100 شابٍ وفتاة من مدن (العريش – الشيخ زويد – بئر العبد – رفح)، حيث تضمنت أولى فعالياته عقد لقاء حواري مع المشاركين بالبرنامج بهدف الوقوف على أفكارهم وثقافتهم، بما يخدم أهداف البرنامج التدريبي، وهو ما أسفر عن وضع برنامج متكامل.

وألقى الدكتور تامر خضر، الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية والعربية، محاضرة حول مفاهيم الولاء والبراء وعلاقتها بالانتماء وأشار فيها إلى أن غير مسلم ليس بعدو، الأعداء الحقيقيون هم الذين يعتدون علينا وعلى أوطاننا .

وأوضح أن إباحة قتل من يتعامل مع غير المسلمين من أهل الكتاب بدعوى موالاة غير المسلمين هو فهم مغلوط لصحيح الدين الإسلامي، وللنصوص الشرعية، وأن الولاء لجماعة أو فرقة أو حزب يتحدث باسم الدين هو ولاء مغلوط، فالولاء الحقيقي يجب أن يكون لله، حيث يقول سبحانه وتعالى " اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا"، وأن المفهوم الحقيقي للولاء والبراء يمكن توصيفه حاليًا بالانتماء لله ورسوله ودينه، والتبرؤ والبعد عن كل ما يخالف شرع الله الحنيف.

وقال الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن فقة الواقع يبنى على مكونات الزمان والمكان والأحداث والأشخاص، ومن صفات الواقع كونه متغير، والله سبحانه وتعالي وسع لنا في المطلوبات وأكد أنه لابد على الانسان ألا يتكلم بما ليس له به علم، فالشرع يقول لا تتكلم قبل أن تتعلم موضحًا أننا الآن في وقت فتن وعند الفتنة يكون المسلم مُطالب بالتزام خاصة نفسه.

وأشار إلى أن المتطرفين يبنون معلوماتهم على السمع والطاعة وهم لا يعرفون شيئا عن حقيقة الدين الإسلامي الحنيف بوسطيته وتعاملاته.

وأكد خالد عمران أن الجهاد له مفهوم عند الجماعات الإرهابية مرتبط بالذبح والقتل، فهم يحرفون الآيات ويضعونها في غير موضعها ، والشريعة الإسلامية لا تأمر بالقتل، فمن يشارك في إزهاق الأرواح وتدمير الأماكن ونشر الخوف، من أجل المال مخالف لتعاليم الدين الاسلامي ومنهج النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وأشار إلى أنه لا توجد عصابة تقف أمام دول، وأن فشلت بعض الجماعات من الوصول إلى هدف سياسي معين، أدي ذلك إلى تخبطهم في الدولة وعدم مراعاة أي حقوق للوطن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا