متحدث عراقى: خطاب أردوغان لا مسؤول وانفعالى لا يراعى مصلحة الشعبين الجارين

وصف مجلس الوزراء العراقى خطاب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان والمسؤولين فى حكومة أنقرة بخصوص العراق بأنه" لا مسؤول وانفعالى لا يراعى المصلحة المتبادلة للشعبين الجارين"، واعتبر التصريحات التركية الأخيرة لا تنظر للتحديات التى يمثلها الإرهاب وضرورة التعاون المشترك للقضاء عليه والذى يهدد أمن المنطقة والسلم الدولي.
وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقى سعد الحديثي، فى تصريح صحفى اليوم الثلاثاء، إن "الكلام الذى يصدر من بعض السياسيين الأتراك أصبح يدخل فى إطار التدخل السافر فى الشأن العراقى وهو كلام مردود وغير مقبول على الإطلاق ويثير علامات الاستفهام حول نية تركيا بالفعل فى الوقوف مع جهود العراق والمجتمع الدولى فى ما يتعلق بالحرب على الإرهاب".
وحذر من أن هذه التصريحات تدفع باتجاه تأزيم الموقف وتشنج الأجواء فى المنطقة وهذا لا يصب فى مصلحة احد، وأضاف: إذا ما استمر هذا الخطاب والسياسة التركية ستكون لها تأثيرات سلبية على الاستقرار وأمن المنطقة.
ولفت إلى أن الحكومة العراقية ترى أن الحديث المباشر مع الجانب التركى بات غير مجدٍ وتتجه الآن نحو المجتمع الدولى لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن للنظر فى طلب العراق لإصدار قرار بسحب القوات التركية من بعشيقة بالموصل ووقف التدخل فى الشأن الداخلي، مشيرًا إلى أنه جرت اتصالات مع مسؤولين فى دول عظمى لها تأثيرها بالمنطقة.
وكان الرئيس التركى رجب طيب أردوغان هاجم اليوم رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادي، فى إطار استمرار التوتر والحرب الكلامية بين مسؤولى البلدين على خلفية تواجد القوات التركية فى معسكر بعشيقة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا