الإخوان تروج فيديو للوقيعة بين مصر وإثيوبيا.. كوادر التنظيم يتداولون مقطع ظهور شخص مصرى بجانب المعارضة الإثيوبية.. الوكالات التركية أول من أذاعت الخبر.. وباحث: يسعون لتهديد الأمن القومى

روجت جماعة الإخوان، عبر صفحاتها على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" فيديوهات حول المعارضة الإثيوبية لمحاولة الوقيعة بين مصر وإثيوبيا رغم نفى المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية تدخل مصر فى الشأن الداخلى الإثيوبى، وحرضت كوادر الإخوان عبر نشر هذه الفيديوهات للوقيعة بين السلطات الإثيوبية والمصرية لإحداث نوع من توتر العلاقات بين الطرفين.
الفيديو الذى روجت له جماعة الإخوان وكوادرها، ظهر فيه قيادات من المعارضة الإثيوبية، تهاجم النظام الإثيوبى، على المنصة، ويتواجد بينهم شخص مصرى، ويرفعون علم إثيوبيا، يأتى هذا فى الوقت الذى حرضت فيه كوادر الجماعة إثيوبيا على اتخاذ اجراءات ضد مصر.
وتعد وكالة الأناضول التركية، هى أول من نشرت عن هذا الفيديو، ثم روجت له بشكل كبير كوادر الإخوان وقنواتها، فيما زعمت قناة الحوار الإخوانية، أن السلطات الإثيوبية تتهم مصر مباشرة بالتورط فى هذا الفيديو، رغم نفى وزير الإعلام الإثبيوبى هذا الاتهام والتأكيد على أن اديس أبابا لم تتهم القاهرة.
من جانبها كشفت مصادر، أن الأجهزة الأمنية تفحص فيديوهات تبثها جماعة الاخوان على مواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا، تزعم بتدخل مصر فى الشأن الداخلى الاثيوبى، فى إطار خطط الجماعة المستمرة للوقيعة بين مصر وعدداً من الدول التى تجمعها مصالح مشتركة مع القاهرة خاصة أثيوبيا.
ونوهت المصادر، إلى أن جماعة الاخوان تحاول استغلال هذه الفيديوهات والترويج لها بشكل كبير على المستوى الخارجى والداخلى بعدة لغات لتوسيع الفجوة بين مصر وأثيوبيا مما يؤثر بالسلب على مفاوضات سد النهضة.
وتعمل لجان فنية على فحص الفيديوهات التى تبثها جماعة الاخوان من خلال المواقع المختلفة، وتتبع العناصر المروجة لهذه الفيديوهات بشكل كبير.
وجاءت هذه التحركات الأمنية بعد المحاولات المستمرة من قبل الجماعات الإرهابية بضرب علاقات مصر الخارجية، عن طريق تجميع فيديوهات وتصريحات لأشخاص مصريين بشأن سد النهضة مع فيديوهات لمؤتمرات باثيوبيا ومحاولة خلق صادم بين الدولتين يهدف إلى عدم وجود تفاهمات بين الطرفين حول مشروع سد النهضة.
من جانبه علق هشام النجار، الباحث الإسلامى، حول ترويج الإخوان لهذه الفيديوهات قائلا: "وصل مستوى الغل والرغبة فى الثأر لحد فاق توقعات أكثر المتشائمين العارفين بطبيعة تكوين الإخوان وأسلوب تفكيرهم".
وأضاف لـ"اليوم السابع" أن الجماعة صارت على استعداد لعمل أى شيئ للتشفى وإشباع رغبتهم فى الثأر حتى لو كان ذلك على حساب مصلحة البلد، ومن خلال التدخل الشيطانى فى ملفات تدخل فى سياق الأمن القومى والأمن المائى مثل ملف سد النهضة وغيرها ، وهم من ناحية اخرى لا يعجبهم احراز النجاح فى هذا الملف حيث سيحسب هذا النجاح للسلطة الحالية بعد أن تعاملوا هم معه بشكل أنذر بكارثة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا