رئيس البرلمان العربي : ضرورة تعزيز التعاون  بين المؤسسات البرلمانية والشعبية “العربية -الإفريقية “

كتب شكرى رشدى :  أكد معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي على أهمية تعزيز التعاون بين المؤسسات البرلمانية والشعبية الافريقية العربية وتعزيز التضامن والصداقة بين شعوبنا القائمة على مبادئ المساواة والاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة.
جاء ذلك خلال كلمة رئيس البرلمان العربي بالجلسة المشتركة بين البرلمانيين العربي والافريقي التي عقدت بشرم الشيخ اليوم بحضور  معالي المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء المصري ومعالي الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب المصري ومعالي روجيه انكودو دانغ  رئيس برلمان عموم افريقيا وأعضاء البرلمان العربي والافريقي
وقال الجروان في كلمته: لقد أردنا في البرلمان العربي عندما اقترحنا على برلمان عموم إفريقيا عقد جلسة مشتركة بين البرلمانيين أن نعطي لعلاقات الشراكة الإستراتيجية التي تربط المنطقة العربية بإفريقيا البعد الشعبي والبرلماني المطلوبين .
وأضاف : نحن على قناعة في البرلمان العربي ، أن هذه الجلسة التي نعقدها اليوم ، وما تحمله من رمزية ، ستكون بداية لنقلة  نوعية في تاريخ العلاقات بين البرلمان العربي وبرلمان عموم إفريقيا ، خدمة للمصالح المشتركة للشعوب العربية الإفريقية ، مستذكرين  إعلان وبرنامج عمل القمم العربية الأفريقية في القاهرة وسرت والكويت ، وأيضا الجهود المبذولة لتجسيد القرارات  الصادرة عن هذه القمم لترسيخ التعاون في مختلف مجالات المنفعة المشتركة بين منطقتينا.
وقال الجروان : أننا نتقاسم نفس الإنشغال بخصوص أهمية الدور الذي يجب أن يضطلع به كل من البرلمان العربي وبرلمان عموم إفريقيا في تفعيل إستراتيجية الشراكة الأفريقية – العربية  ، من أجل مستقبل أفضل ، إدراكا منا لعمق الروابط والمصالح المشتركة والاعتبارات التاريخية والجغرافية والثقافية ومسيرة الكفاح والنضال المشترك لدعم قضايا التحرر والتنمية في منطقتينا ، وروابط الأخوة والصداقة وحسن الجوار والمصير المشترك لشعوبنا.
وأكد الجروان على الدعم التواصل والراسخ والمساندة الكاملة لنضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي ،وحقه في ممارسه حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف ، بما في ذلك حقه في تقرير مصيره والعودة إلى وطنه ،والعيش في سلام واستقرار داخل حدود دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف طبقا لمبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية ذات الصلة،والمبادرة العربية للسلام.
واشار الجروان الى الاتفاق على أهمية تعزيز العلاقة بين المؤسسات البرلمانية والشعبية الافريقية العربية ،وتحديث مناهج العمل المشترك ،تجسيدا للبعد الشعبي في تطوير التعاون الافريقي العربي ، والعمل من أجل التنسيق وانتظام آلية اللقاءات المشتركة ،وتعزيز التضامن والصداقة بين شعوبنا القائمة على مبادئ المساواة والاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة، مؤكدا على اهمية تطوير أوجه التعاون بين برلمانينا  مما يستدعي تطوير مذكرة التفاهم المبرمة بين البرلمان العربي وبرلمان عموم أفريقيا عام 2013م، والتي أرست أسس التنسيق والتعاون إزاء القضايا ذات الإهتمام المشترك بما يعكس تطلعات الشعوب الأفريقية والعربية.
وأوضح الجروان  أن هذه الجلسة المشتركة ستكون بداية عهد جديد في تاريخ العلاقات بين برلمانينا  نحو مزيد من التنسيق والمشاورات واللقاءات المنتظمة ، على كافة المستويات ومن خلال أجهزة البرلمانيين المناظرة ،بشأن القضايا ذات المصلحة المشتركة بغية تحقيق آمال المواطن العربي والافريقي على حد سواء ، وتعزيز العلاقات البرلمانية ، من خلال تبني فكرة إنشاء مجموعة صداقة برلمانية إفريقية عربية وفق نظام عمل خاص ، وبما يعزز تعزيز التعاون الفعال بشأن حث حكومات الدول العربية والافريقية لتنفيذ قرارات القمم العربية-الافريقية في مختلف دوراتها.
وأكد الجروان على انهم كبرلمانيين متفقون بخصوص التعاون والتنسيق ، بشأن تعزيز التشريعات الضرورية ، التي تكفل التصدي للتهديدات الأمنية الجديدة ، ومكافحة الجريمة المنظمة المرتبطة بالاتجار غير المشروع للأسلحة وعمليات الاختطاف والابتزاز وما يرتبط بها من جرائم الفساد وغسيل الأموال ، وكافة النشاطات التي تهدد أمن واستقرار الشعوب العربية والافريقية ،والعمل على إعادة النظر فى التشريعات والاتفاقيات الخاصة بمكافحة الإرهاب،بما يتلاءم مع التحديات المستجدة وتمدد التنظيمات الإرهابية ، وخاصة تنظيم داعش الإرهابي وتفرعاته  وتنظيم بوكو حرام، وكافة المجموعات والمنظمات الإرهابية الأخرى .
وأعرب عن أمله في ختام كلمته ان تخرج الجلسة المشتركة للبرلمانيين بنتائج ترفع للقمة العربية الافريقية التي ستعقد الشهر المقبل في غينيا الاستوائية ، تحت شعار معا لتنمية مستدامة وتعاون اقتصادي ، لكي تعمل حكومات بلداننا على تنشيط وتطوير التعاون الافريقي العربي ، لمواجهة التحديات الراهنة التي تعيشها المنطقة الافريقية والعربية ،وعلى نحو خاص في مجالات تحقيق التنمية الشاملة والعدالة الاجتماعية وفي إطار أجندة التنمية 2030 ووفقا لأهداف الشراكة الإستراتيجية العربية الإفريقية .
وكان الجروان  قد قدم الشكر في بداية كلمته   لجمهورية مصر العربية قيادة وحكومة وشعبا على احتضانها لهذه القمة البرلمانية الاولى من نوعها بين البرلمان العربي وبرلمان عموم افريقيا، تأكيدا للأهمية القصوى التي توليها الدول والقيادات الافريقية والعربية للعلاقات البينية التي تقوم على شراكة إستراتيجية وضعت أسسها قمة القاهرة عام 1977 وكرستها قمة سرت (ليبيا) في 2010 وعملت قمة الكويت في 2013 على تجسيدها لترسيخ التعاون في مختلف مجالات المنفعة المشتركة بين منطقتينا .
كما أعرب عن شكره لاعضاء مكتبي البرلمان العربي والافريقي على جهودهم لاتمام هذا الاجتماع الهام الذي ياتي ليعبر عن مدى العلاقة التاريخية بين الوطن العربي والقارة الافريقية .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا