رئيس البرلمان الإفريقي :"السيسي" منحنا شعور بالحرية والأمان

قال روجيه نكودو دانجفي ريس البرلمان الأفريقى" أننا في بلد السلام ومنذ أن وطأت أقدامنا هذا البلد ونحن نعمل بشكل جيد وفي مناخ يسوده السلام والتآخي ، ووجه الشكر إلي مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي الذي كان يتابع تنظيم هذا المؤتمر بنفسه ووافق علي كل ما اقترحناه عليه بشأن تنظيم المؤتمر ، وكان متواجد معنا علي مدار يومين ، وشعرنا خلال وجوده معنا وبعد مغادرته بالحرية والأمن والأمان.

جاء ذلك خلال أعمال الجلسة الثانية للبرلمان الافريقى في مدينة شرم الشيخ ، كما وجه الشكر لرئيس البرلمان المصري الدكتور علي عبد العال علي اهتمامه البالغ بوفد البرلمان الافريقي وتوفيره لكل التيسيرات اللازمة والنواحي اللوجستية الخاصة بتنظيم اجتماعات البرلمان الأفريقي.

وشهدت الجلسة مشاركة الوفد المصري برئاسة اللواء حاتم باشات رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب ، والنواب مصطفي الجندي وسيد فليفل ومي محمود وصلاح عفيفي.

ودعا رئيس البرلمان الافريقي خلال عرضه لتقرير أنشطة البرلمان الأفريقي في الفترة من مايو إلي أكتوبر ٢٠١٦ الأعضاء أن يسعوا لتحويل البرلمان إلي ذراع تشريعي لمواجهة التحديات التي تواجه الدول الافريقية قائلا "نحن نفتقر إلي السلطة التشريعية" ، وذلك من خلال الحصول علي موافقات من دولهم تمنح البرلمان سلطة التشريع ، وقد وقع علي هذه الفكرة ١٠ دول فقط ، وتعهدت الوفود المشاركة علي بذل المزيد من الجهود مع قيادات دولهم للموافقة علي هذا الأمر.

كما تناولت الجلسة قضية الديمقراطية في أفريقيا وقال روجيه دانج أن الديمقراطية في افريقيا تعود إلي ٢٠ عاما مضت باستثناء بعض الدول ومنها مصر التي بدأت الحياة النيابية فيها منذ ١٥٠ عاما وهذا استثناء ، وبدأت الدول الافريقية المضي علي طريق الديمقراطية عن طريق الحوار والتعددية الحزبية مشيرا إلي أن بعض الدول بها عدد كبير من الأحزاب السياسية تصل إلي ٣٠٠ حزب ، وتابع أن معظم المشكلات التي تسود الدول الأفريقية مقترنه بغياب الديمقراطية والظروف الاقتصادية الصعبة ، ولكن اصر الشركاء علي أن تقترن المساعدات المالية بتقدم الديمقراطية ، مشيرا إلي ان بعض الدول تُمارس الديمقراطية وأصبحت مثالا يحتذي به ، ولكن هناك بعض الدول قللت المخصصات المالية التي كانت توجه للدول الافريقية لضعف الديمقراطية.

وتحدث دانج عن قضية الأرهاب قائلا "الأرهاب أصبح واقعا ملموساومستشريا" وعلينا أن نعمل علي مكافحته ويجب أن نحدد الأليات اللازمة لمكافحته ، وتابع أنه يجب تعريف الأرهاب وأنه علي علم ببعض الحالات السالبة التي تقوم خلالها السلطات القضائية بتوجيه تهمة الأرهاب لبعض الأفراد.

وعن الموارد المالية قال دانج أن البرلمان الأفريقي يعاني من ضعف الموارد المالية وعلي البرلمانات الوطنية أن تساهم بصورة مباشرة في الارتقاء بالموارد المالية للبرلمان الأفريقي حتي يكون له ميزانية كبيرة تساهم في أنشطته ، فالأموال الموجودة حاليا زهيدة للغاية ولا تكفي إلا بالكاد لتغطية الأنشطة

وعن الأمن في دولة المقر جنوب أفريقيا قال أن الأزمة في طريقها إلي الحل وتتقدم بشكل تدريجي وأن هناك اجراءات تم اتخاذها من قبل السلطات في جنوب أفريقيا والأمور تسير إلي الأفضل ، وأن الدورة القادمة ستعقد في جنوب أفريقيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا