طارق قابيل: مصر تتطلع لتوسيع التعاون الاقتصادي مع الاتحاد الأوروبي

أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، عمق واستراتيجية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى حرص مصر على تعزيز العلاقات الثنائية مع الاتحاد الأوروبي، والذي يعد الشريك الاقتصادي الأكبر لمصر بين مختلف الدول والتكتلات الاقتصادية في العالم.

ولفت الوزير إلى أهمية تعزيز التعاون بين دول شمال وجنوب المتوسط في إطار سياسة الجوار الأوروبية من خلال طرح برامج ومبادرات جديدة تسهم في تعزيز هذا التعاون المشترك، وبما يراعي التغيرات الجديدة التي شهدتها الساحة الدولية، مشيرًا إلى أن تغيير الخارطة السياسية والاقتصادية العالمية يحتم إعادة النظر وتطوير آليات التعاون الحالية بما يحقق الهدف من هذه السياسات والبرامج لخدمة مصالح شعوب منطقة اليورمتوسطى.

جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقده الوزير مع وفد الاتحاد الأوروبي برئاسة جوهانز هان، المفوض الأوروبي لسياسة الجوار، والوفد المرافق له، والذي يقوم حاليا بزيارة للقاهرة تستهدف توسيع نطاق التعاون الاقتصادي المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبي خلال المرحلة المقبلة.

وقال قابيل إن الحكومة تولي حاليًا اهتمامًا كبيرًا بالملف الاقتصادي، خاصة ما يتعلق بتطوير الصناعة وزيادة الاستثمار الأجنبي المباشر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرا إلى أن الفترة الحالية تشهد المزيد من الاستثمارات الحكومية فيما يتعلق بتطوير الأراضي الصناعية للمشروعات الكبيرة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بهدف تعميق الصناعة الوطنية وجذب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية، لافتا إلى أن الحكومة تستهدف الوصول بمعدلات النمو الصناعي لـ8% خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف أن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة يعد من القطاعات المهمة والحيوية في الاقتصاد القومي، حيث تقوم الحكومة بتوفير الدعم اللازم لهذا القطاع من خلال توفير الدراسات والتمويل والتدريب، لافتا إلى أنه يجري حاليا العمل على توفير حوافز لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتشجيعها على الانضمام لمنظومة الاقتصاد الرسمي كي تتمكن من الحصول على الدعم الحكومي المخصص لها.

وأشار الوزير إلى ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي، لافتا إلى إمكانية توسيع نطاق التعاون المشترك، خاصة في مجال الدعم الفني، والذي يسهم في تعميق الصناعة الوطنية وخلق المزيد من فرص العمل، هذا فضلًا عن العمل على عدد من القطاعات المحددة بهدف زيادة الصادرات المصرية للسوق الأوروبية.

من جانبه، أكد جوهانز هان، المفوض الأوروبي لسياسة الجوار، حرص واهتمام الاتحاد الأوروبى بعملية التنمية الاقتصادية في مصر، التي تعد إحدى أهم الدول المحورية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مشيرا إلى استعداد الاتحاد الأوروبي لدعم الاقتصاد المصري في مختلف المجالات.

وقال هان إن زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر والتوسع في المشروعات الصغيرة والمتوسطة يسهمان بصورة كبيرة في تعزيز النمو الاقتصادي لمصر وخلق المزيد من فرص العمل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا