ضابط أمن وطنى يدلى بشهادته فى «اغتيال النائب العام» من خلف ساتر خشبى.. صور

أدلى الضابط أحمد محمد عز الدين، الضابط بقطاع الأمن الوطني، بشهادته عن التحريات التي أجراها في القضية المعروفة بـ"اغتيال النائب العام هشام بركات"، من خلف ساتر خشبي يحجبه عن عدسات الكاميرات.

وأكد الشاهد الضابط أحمد محمد عز الدين، الضابط بقطاع الأمن الوطني، فى شهادته عن التحريات التي أجراها في القضية المعروفة بـ"مقتل هشام بركات"، أن تحرياته دلت على إصدار تكليفات من القيادات الإخوانية خارج البلاد لنظرائهم بالداخل لمحاولة اختيار عدد من عناصر المجموعات المسلحة لتلقي تدريبات عسكرية متقدمة بقطاع غزة.

جاء ذلك من أجل تأهيلهم على تنفيذ العمليات الإرهابية بالبلاد من ضمن المسافرين لهناك، المتهم محمد السيد إبراهيم والمتهم محمود الأحمدي والمتهم محمد عبد الحفيظ و المتهم محمد يوسف عبد المطلب وآخرين.

كانت نيابة أمن الدولة العليا، أمرت بإحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات، بعدما أسندت إليهم اتهامات: استهداف وتفجير موكب النائب العام الراحل هشام بركات في يونيو من العام الماضي بمنطقة مصر الجديدة عن طريق تفجير عبوات ناسفة أثناء انتقاله من منزله إلى مكان عمله، ما أسفر عن استشهاده، وإصابة عدد من أفراد الحراسة، فضلًا عن تخريب وإتلاف العديد من الممتلكات العامة والخاصة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا