هولاند: فرنسا على خلاف كبير مع روسيا حول سوريا..والحوار مع موسكو ضرورى

أكد الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند أن بلاده على خلاف عميق مع روسيا حول سوريا، وأن الفيتو الروسى حال دون وقف عمليات القصف (فى حلب) وإعلان الهدنة.
جاء ذلك خلال تعليق لهولاند اليوم الثلاثاء، أمام الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا- على إعلان الرئاسة الروسية (الكرملين) أن الرئيس فلاديمير بوتين سيلتقى نظيره الفرنسى عندما يشعر الأخير أنه مستعد لذلك.
وقال أولاند أنه مستعد فى أى وقت للقاء نظيره الروسى فلاديمير بوتين، معتبرا أن الحوار مع روسيا ضرورى لدفع السلام إلى الأمام، ولكنه لابد أن يتسم بالحزم والصراحة وإلا "فلا مكان له".
وكان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين قد أبلغ نظيره الفرنسى فرانسوا هولاند اليوم أنه يرغب فى تأجيل الزيارة المرتقبة إلى باريس، بعد عرض فرنسا إجراء محادثات عن سوريا فقط، وفق ما أفاد مصدر فى الرئاسة الفرنسية.
وقال المصدر: "كانت هناك اتصالات بين الكرملين والإليزيه هذا الصباح لعرض زيارة عمل لبوتين بشأن سوريا فقط مع استبعاد مشاركة الرئيس هولاند فى أى فعاليات أخرى (خلال الزيارة)". مضيفا أنه "ردا على ذلك العرض أفادت روسيا برغبتها فى تأجيل الزيارة المقررة فى 19 أكتوبر.
وكان من المقرر أن يفتتح الزعيم الروسى- خلال الزيارة- كاتدرائية أورثوذكسية روسية جديدة، ويزور معرضا فنيا روسيا فى العاصمة الفرنسية.
وأعلن وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف- الأسبوع الماضى- أن بوتين سيجتمع فى 19 أكتوبر مع نظيره الفرنسى لبحث النزاع السورى والأزمة الأوكرانية. لكن هولاند أكد السبت، أنه "ما زال يطرح على نفسه السؤال" عما إذا كان سيستقبله، بسبب "جرائم الحرب" التى ارتكبها النظام السورى فى حلب بدعم من الطيران الروسى.
يذكر أن روسيا استخدمت- السبت الماضى- حق النقض ضد مشروع قرار فرنسى فى مجلس الأمن يدعو إلى وقف الغارات على حلب. كما رفض مجلس الأمن مشروع قرار روسى يطالب بوقف فورى لإطلاق النار فى سوريا، حيث أخفق المشروع فى الحصول على تأييد العدد الكافى من الأصوات داخل المجلس.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا