الشاب المصرى الحاصل على جائزة أفضل الشباب الواعد بالصين: حاولت تغيير نظرة العالم لمصر وهدفى جذب استثمارات صينية.. شريف عباس: أصدقائى الأجانب لا يعرفون شيئا عن مصر إلا الأهرامات.. ووالدى هو مثلى الأعلى

"أنا كنت لازم أغير تفكير العالم عن مصر" هكذا بدأ شريف عباس عبد المنعم، صاحب الثامنة عشر عاما، والطالب بجامعة الاقتصاد والتجارة الدولية ببكين، والحاصل على جائزة أفضل الشباب الواعد بمسابقة الخطابة والموسيقى التى نظمتها الشبكة الصينية لدعم إفريقيا فى العاصمة بكين، حيث حصل على المركز الأول كأفضل مقدم إفريقى، وذلك بعد تقديمه خطبة عن الحضارة الفرعونية والتاريخ المصرى.
وحاور "اليوم السابع"، الطالب شريف عباس عبد المنعم، بعد فوزه بالمسابقة والذى أكد أنه قبل المسابقة قام بتوجيه سؤال لأصدقائه الأجانب المقيمين معه فى العاصمة الصينية بكين، كان محوره "ما الذى تعرفه عن مصر؟"، فرد الجميع لا نعرف شيئا سوى الأهرامات، فقرر من هذه اللحظة التحدث عن كل ما يخص الحضارة الفرعونية القديمة، وتعريف مصر سياحيا وثقافيا وزراعيا.
وقال شريف عباس، إنه موجود فى الصين منذ نعومة أظافره مع والديه، الذى أكد أنهم بذلوا كل ما فى جهدهم للوصول به لهذه الدرجة من العلم والمعرفة، وأن والده مثله الأعلى فى الحياة، كما أكد أن الحياة فى الصين قبل عام 2000 كانت صعبة، حيث كان بها عدد قليل من الأجانب، وبدأ الدراسة فى مدرسة هندية ثم انتقل لمدرسة السفارة السعودية لتحسين اللغة العربية الخاص به، وبدأ فى تعلم اللغة الصينية، حيث كان الكثير من أصدقائه الأجانب يتعجبون عندما يرونه يتكلم الصينية بطلاقة.
وعن هدفه فى الحياة، قال شريف عباس "أتمنى بعد تخرجى من الجامعة جذب استثمارات صينية لمصر، لتحسين الأوضاع فى مصر"، مشيراً إلى أنه من خلال المشاركة فى المسابقة تحدث عن الأماكن السياحية والثقافية والزراعية والتاريخ المصرى القديم، حيث تحدث عن كل موضوع بالتفصيل حتى يستطيع تغيير وجهة نظر المشاهدين والعالم عما يحدث لإساءة وتخويف السياح من السفر إلى مصر.
وحصل شريف خلال أعوامه الماضية على الكثير من الجوائز والميداليات وشهادات التقدير من المدرسة ومن المسابقات التى شارك فيها باسم مصر، حيث يعتبر شريف من أفضل النماذج المشرقة لجمهورية مصر العربية فى جمهورية الصين الشعبية.
وفاز شريف عباس عبد المنعم، على جائزة كأفضل مقدم إفريقى، وجائزة أفضل الشباب الواعدين، بعد تقديمه خطبة عن الحضارة الفرعونية والتاريخ المصرى فى مسابقة الخطابة والموسيقى التى نظمتها الشبكة الصينية لدعم إفريقيا فى العاصمة بكين، حيث تحدث الطلاب الأفارقة المقيمون فى الصين، خلال الحفل، عن دولهم، وكانوا حريصين على تغيير وجهات النظر السلبية عن بلادهم، وذلك ضمن الحفل التى نظمته الشبكة الصينية لدعم إفريقيا، وهى منظمة غير حكومية تسعى إلى تعزيز إفريقيا وثقافتها.
ومنح كل طالب فرصة لمدة خمس دقائق للتحدث عن بلدانهم، مع التركيز بشكل رئيسى على التاريخ والثقافة والتنمية، حيث شارك طلاب من أوغندا وكينيا وزيمبابوى والكاميرون ورواندا ومصر وزامبيا وبوتسوانا والجزائر، وسيراليون، وجنوب السودان، والرأس الأخضر ونيجيريا وموريشيوس وجنوب إفريقيا.
وحضر الحفل عدد من مسئولى السفارات الإفريقية الموجودة فى الصين، ورجال الأعمال من مختلف البلدان، وقال مؤسس شبكة إفريقيا سامانثا سيباندا، إن المسابقة تهدف إلى تقديم القصة الحقيقية لإفريقيا وثقافتها فى الصين، حيث يوجد كثير من المواطنين من القارات الأخرى لا يعرفون الأوضاع الحقيقية للقارة السمراء، لافتاً إلى أن الكثيرين يعتقدون أن قارة إفريقيا عبارة عن فقر وأمراض وجوع، وهذا ينعكس حتى فى المدارس، ولكن الحقيقة غير ذلك.

شريف عباس عبد المنعم صاحب الثامنة عشر عاما والطالب بجامعة الاقتصاد والتجارة الدولية ببكين

الشاب صاحب جائزة أفضل الشباب الواعد بمسابقة الخطابة والموسيقى

الشاب أثناء حصوله على الجائزة

الشاب شريف عباس عبد المنعم أثناء تواجده بالجامعة

الشاب أثناء تسلمه الجائزة

الشاب المصرى بالصين أثناء توقيعه بعد الجائزة

صورة للشاب فى صغره

شريف عباس عبد المنعم بصورة له بالأهرامات

مراسل اليوم السابع مع الشاب المصرى بمنزله

شريف عباس عبد المنعم بصورة تذكارية مع أهله

عدد من الجوائز الحاصل عليها الشاب المصرى

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا