سفير روسي: بوتين يرغب في زيارة باريس الأسبوع المقبل

قال سفير روسيا لدى فرنسا ألكسندر أورلوف اليوم الثلاثاء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مازالت لديه الرغبة لزيارة باريس الأسبوع المقبل لمناقشة المسائل الصعبة في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين تدهورا بسبب حرب سوريا.

ويسعى المسؤولون الفرنسيون حثيثا لإيجاد سبل من شأنها إلقاء ضغوط جديدة على روسيا بعدما استخدمت موسكو حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة كانت أعدته فرنسا بشأن سوريا.

ودفع الغضب المتصاعد بين البلدين بسبب الأحداث في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب السورية المسؤولين الفرنسيين إلى إعادة النظر في زيارة بوتين إلى فرنسا المقررة في 19 أكتوبر.

وقال أورلوف لإذاعة (أوروبا 1) "قطعا مازال يرغب في المجيء إلى باريس." وأضاف "أعتقد بالحاجة إلى استمرار الحوار. ونحن هنا للحديث وبصفة خاصة في اللحظات الصعبة."

وتابع "تنتخب رئيسا على وجه التحديد لإيجاد حلول للمشكلات الصعبة. فلاديمير بوتين سيأتي لمناقشة الموضوعات التي تسبب غضبا."

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند قال يوم الأحد إنه ليس متأكدا من جدوى أو أهمية لقائه مع بوتين. ومن المقرر أن يأتي بوتين إلى باريس لافتتاح كاتدرائية أورثوذكسية روسية جديدة وزيارة معرض فني روسي في العاصمة الفرنسية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو أمس الاثنين إنه لن تكون هناك جدوى من مقابلة بوتين فقط من باب المجاملة. لكنه أوضح أن الزعيمين ربما يلتقيان في برلين خلال اليوم ذاته في قمة لمناقشة الأزمة في أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا