نائب عراقي يدعو الحكومة لعدم مشاركة "البيشمركة" في عملية تحرير نينوى

طالب ممثل القومية الشبكية في البرلمان العراقي عن نينوى النائب حنين القدو القوى الوطنية ومنظمات حفظ السلام وحقوق الانسان بالتدخل السريع والوقوف ضد تصريحات رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني وبعض القيادات الكردية التي أعلنت عزمها السيطرة بقوة السلاح على جميع الأراضي التي تحررها قوات “البيشمركة” من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي خارج حدود إقليم كردستان العراق.
ودعا القدو الحكومة العراقية إلى استثناء قوات “البيشمركة” الكردية من المشا ركة في عملية تحرير نينوى بسبب النوايا المبيتة لبعض القيادات الكردية للاستيلاء على مناطق سهل نينوى وسنجار وقضاء تلعفر بقوة السلاح.
وأعرب النائب عن كتلة “بدر النيابية” حنين القدو، في تصريحي صحفي اليوم الخميس، عن قلق أهل الموصل والمكون الشبكي إزاء مستقبل النازحين والمهجرين الذين عانوا من عمليات قتل وسلب وخطف وتهجير قسري على يد الجماعات الإرهابية، داعيا إلى ضرورة ممارسة الضغط على حكومة إقليم كردستان من قبل الحكومة العراقية للكف عن التهديد باستخدام القوة والسلاح لاستقطاع وحدات ادارية من محافظة نينوى وباقي المحافظات وضمها الى الإقليم.
وقال إن التصريحات المتشنجة الصادرة عن قبادات كردية تأتي بدعم دولي وتستهدف أمن وسلامة أبناء المكونات العراقية من الأقليات الذين يتطلعون للعودة لمناطقهم بعد تحرير نينوي من سيطرة داعش.
وأضاف: أن هذه التصريحات تقع ضمن الأجندات الاقليمية والدولية التي تستهدف التنوع الاجتماعي والديني والمذهبي بغرض تقسيم العراق إلى دويلات طائفية واقحام العراقيين في صراعات دموية لاينجو منها أحد.
وناشد الحكومة العراقية والمجتمع الدولي توفير الضمانات الحقيقية لعودة النازحين إلى مناطق سكناها وإبعاد كل الأطراف التي تستهدف إرادة أبناء المكونات للعيش بسلام بعيدا عن الصراعات السياسية والعسكرية من خلال البدء بإجراءات قانونية لتشكيل

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا