سياسي يمني : ننتظر مزيدا من الصواريخ الباليستية على الحدود السعودية

توقع محمود الطاهر ، محلل سياسي يمني ، ان الأزمة اليمنية تزداد تعقيدا وذلك بعدما سقط العشرات بين قتيل وجريح من القادة العسكريين والسياسيين لميليشيات الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع على عبدلله صالح جراء انفجار وقع في إحدى أكبر الصالات في العاصمة اليمنية صنعاء السبت الماضي بالاضافة الي نقل البنك المركزي الي عدن والتعنت الحكومي تجاه الحوثيين.

واوضح الطاهر في تصريحات خاصة ل"صدي البلد"، أن الصاروخ الذي اردي عشرات الحوثيين مابين قتلي وجرحي كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير علي الرغم من المحاولات الدولية لتقريب وجهات النظر بين الحوثيين والحكومة الشرعية ، مؤكدا ان العملية السياسية في اليمن وصلت الي مرحلة الانسداد الكامل بين الطرفين المتنازعين علي السلطة في اليمن.

وعن مستقبل الازمة اليمنية بعد اعلان النفير الحوثي علي الحدود السعودية كشف المحلل السياسي اليمني عن استهداف مزيد من القيادات السياسية الكبيرة في الحكومة اليمنية وتصاعد كبير في الحرب بين الحكومة الشرعية والحوثيين وتكثيف ضرب الصواريخ الباليستية علي المملكة العربية السعودية ، بالاضافة الي الرفض الحوثي لاي حوار سياسي مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور .

تجدر الاشارة الي ان زعيم جماعة "أنصار الله" عبدالملك بدر الدين الحوثي قد دعا الشعب اليمني إلى "النفير العام والتحرك الجاد والمسؤول"، في وجه ما وصفه بـ"العدوان" الأمريكي – السعودي، وذلك بعد دعوة مماثلة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، إذ اتهم الطرفان السعودية وحلفائها بقصف مجلس عزاء في صنعاء، السبت، مما أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص وإصابة المئات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا