اتفاقية تجنب الازداوج الضريبى تحرم مصر من الضرائب على صفقة "وفابنك" لـ "باركليز"

كشف مصدر وثيق الصلة بصفقة تخارج بنك باركليز من مصر، عن أن الصفقة بلغت قيمتها 500 مليون دولار عرضها بنك التجارى وفا المغربى، مقابل عرض أقل قدمه بنك الإمارات دبى الوطنى.
وقال ان البنك البريطانى سيسدد الضرائب المستحقة على أرباحه من التخارج من السوق المصرى فى إنجلترا وليس فى مصر.
وأضاف أنه طبقاً لاتفاقية تجنب الازدواج الضريبى المبرمة بين مصر وانجلترا فإن المادة 13 من الاتفاقية تنص على أن الضريبة الناتجة عن بيع الأسهم تخضع للضريبة التى يكون المتصرف مقيماً فيها.
وأشار إلى أن صفقة استحواذ وفا ستطبق عليها نفس ما تم تطبيقه فى وقت سابق على بيع بنك سوسيتيه جنرال الفرنسى إلى بنك قطر الوطنى عندما خضعت للضريبة فى دولة فرنسا وليست مصر.
وكان بنك «باركليز بى ال سى» أعلن الأسبوع الماضى عن بيع وحدته المصرفية للتجزئة وتمويل الشركات والمشروعات فى مصر (بنك باركليز- مصر ش.م.م.) لمجموعة بنك وفا المغربى.
وقال جيس ستالى، الرئيس التنفيذى لمجموعة باركليز العالمية، إنه تم تخفيض حجم الأصول المدرجة تحت قطاع الأعمال غير الاستراتيجية.
وأوضح ستالى، أن جميع المجهودات تعبر عن تركيزنا المستمر من أجل تحسين العائد المالى للمجموعة وعن قدرتنا على تنفيذ وتحقيق أهدافنا الاستراتيجية بشكل سريع.
وعقد الممثلون التنفيذيون لبنك وفا المغربى لقاء مع الإدارة المصرية عبر الفيديو، وأبلغ الملاك الجدد للبنك الإدارة رغبتهم فى التوسع فى السوق المصرى وزيادة حصته السوقية ليصبح رابع أكبر بنك فى السوق خلال السنوات المقبلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا