مصادمات بين الشرطة الإيطالية وعشرات المتظاهرين بسبب «جوليو ريجيني»

شهدت مقاطعة «تريستي» الإيطالية اليوم مصادمات بين الشرطة وعدد من المتظاهرين من قبل منظمة العفو الدولية وبينهم والد ووالدة الشاب الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولا فى القاهرة فى فبراير الماضي، وذلك بسبب إزالة لافتة «الحقيقة من أجل جوليو ريجني» التي أمر رئيس المقاطعة بإزالتها من على مبني البلدية .

وطبقا لصحيفة «لاستامبا» الإيطالية تجمهر العشرات من قبل منظمة العفو الدولية احتجاجا على قرار «روبرتو ديبياتسا» رئيس بلدية تريستي بإزالة اللافتة من على مبني البلدية، حيث شهدت منطقة مجلس مدينة تريستي مصادمات بين شرطة المدينة والمتظاهرين ولحظات من التوتر ودفع وصفعات ولكمات بين الشرطة وعشرات المتظاهرين من قبل منظمة العفو الدولية احتجاجا على إزالة اللافتة من على واجهة مبني المدينة، وقامت الشرطة بتفريق وطرد المحتجين واصيب عضو مجلس المدينة «روبرتو بيربولا» بكدمات طفيفة، فيما علقت جلسة مجلس المدينة لمدة نصف ساعة بسبب تلك المصادمات.

وفى محاولة للتصعيد من قبل منظمة العفو الدولية طالبوا سكان مدينة «تريستي» التي نشأ فيها الشاب جوليو ريجيني بوضع اللافتة على شرفات منازلهم .

وكان عدد من النواب الإيطاليين بينهم باولو كامبير من حركة يمين الوسط وكلاوديو جياكوميللي و باولو بوليدوري ممثلا عن حزب رابطة الشمال قد تبنوا خطوة إزالة اللافتة من على مبني البلدية مؤكدين أنها كانت لها دلالة رمزية مؤقتة، وأن هناك من يستغل القضية سياسيا .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا