البابا تواضروس يلقي عظة خلال تدشين كنيسة بمصر القديمة.. صور

دشن البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية اليوم كنيسة القديس سرجيوس وواخس مصر القديمة.

وقال البابا تواضروي خلال غظته بالكنيسة " نحن في هذه الكنيسة الأثرية نحتفل بتدشين مذابح هذه الكنيسة وهي مذابح جديدة لأن المذابح الأثرية بالمتحف القبطى.

وتابع أن انجيل هذا الصباح يتكلم عن: الراعى الصالح وَالْخِرَافُ تَسْمَعُ صَوْتَهُ، فَيَدْعُو خِرَافَهُ الْخَاصَّةَ بِأَسْمَاءٍ وَيُخْرِجُهَا. وَمَتَى أَخْرَجَ خِرَافَهُ الْخَاصَّةَ يَذْهَبُ أَمَامَهَا، وَالْخِرَافُ تَتْبَعُهُ، لأَنَّهَا تَعْرِفُ صَوْتَهُ. (يو 10 :3 ، 4).

وأضاف أن ما يقصده من السمع هو السمع الداخلى ، السمع في مفهوم الكتاب المقدس هو فتح القلب وهو في غاية الأهمية .. في سفر الرؤيا يقول: "مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ" (رؤ 13 : 9) .. أحيانا الإنسان لايسمع مع أنه له أذنان جيدة ، الخراف تتبعه لأنها تعرف صوته، هل تسمع صوت المسيح ؟! .. مشكلة هذا العالم أنه مملوء بأصوات كثيرة ..!! .. فهل يصلك صوت المسيح وسط هذه الاصوات ؟! الكلمه التى تقولها وتسمعها سوف تحاسب عليها.

وأكد البابا تواضروس أن من أسباب تجعل الإنسان لايسمع صوت الله :

1-القلب الغليظ:الشاب الغنى الذى سأل المسيح ماذا أفعل لأرث الحياة الأبدية ؟ أجابه: اذهب بع كل مالك وتعال اتبعنى ، فمضى حزينا ..! .. احترس لئلا يكون قلبك ملئ بالشهوات فيكون غليظا لايسمع صوت الله.

2-الذات: هناك من يسمع لصوته هو فقط ، في بيته ، في خدمته ، آريوس لم يكن يسمع غير صوت نفسه ، لا يسمع لأب اعترافه ولايسمع لكبير الفريسيين كانوا لايسمعون إلا لأنفسهم.

3-العناد: الإنسان ممكن يعاند أي أحد .. يعاند .. بيته ..خدمته .. العناد يجعل الإنسان بلا سمع. المجمع الذى كان يحاكم استفانوس كان أعضاؤه معاندين لم يسمعوا الحقيقة مع إنهم رأوا وجهه يضيئ كالشمس.

4-الخوف: يكون سبب لعدم سماع صوت المسيح ، مثل بيلاطس الذى خاف من اليهود سلم المسيح إلى الصليب وهو الذى قال أنا لا أجد عله فى هذا الإنسان. هناك واحد يسمع مايوافقه ولايسمع مالا يوافقه.

جاء ذلك بمشاركة الأنبا بسنتي أسقف حلوان والمعصرة، الأنبا دانيال أسقف المعادي ودار السلام والبساتين، الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس، الأنبا مارتيروس أسقف كنائس شرق السكة الحديد، الأنبا قزمان أسقف شمال سيناء، الأنبا أرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي، الأنبا ابيفانيوس أسقف ورئيس دير أبو مقار، الأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة والمنيل وفم الخليج، الأنبا ثيؤدوسيوس أسقف وسط الجيزة والواسطي وتوابعها، الأنبا صموئيل أسقف طموه وتوابعها، الأنبا انجيلوس أسقف شبرا الشمالية، الأنبا ماركوس الأسقف العام لكنائس حدائق القبة والوايلي، الانبادوماديوس أسقف مدينة 6 أكتوبر وأوسيم وتوابعها، الأنبا ايلاريون أسقف عام منطقة الهجانة وألماظة .

قام قداسة البابا خلاله بترقية ثلاثة من الأباء الكهنة إلي رتبة القمصية وهم القمص بولا القمص صليب كنيسة الملاك القبلي، القمص جرجس عبد الملاك كنيسة مارجرجس المنيل، والقمص انجيلوس جرجس كاهن الكنيسة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا