فى يومها العالمى.. كيف أثرت الأزمات الاقتصادية على نفسية المصريين؟

"الصحة تاج على رءوس الأصحاء" تلك الجملة التى تدون على جدران المستشفيات وعيادات الأطباء، حتى ربطها المصريون بالصحية البدنية فقط، فبالرغم من التقدم الذى نعيش فيه الآن إلا أن الكثيرين لا يعتقدون فى المرض النفسى ويختزلونه فى "الجنون" و"الإدمان" فقط، ناسين أن المشاكل النفسية حالها حال أى مشكلة بدنية لها علاج.
ويحتفل اليوم العالم "باليوم العالمى للصحة النفسية"، ومن الأشياء التى أصبحت واضحة وضوح الشمس أن المصريين بحسب الكثير من الدراسات يعانون من عدد من المشاكل النفسية.
وتحدث الدكتور إبراهيم مجدى حسين استشارى الطب النفسى وعلاج الإدمان فى هذا الصدد وقال "القرارات السياسية والحالة الاقتصادية لها انعكاس بالفعل على الاستقرار النفسى للمواطن"، وأضاف: "تهتم دراسات علم النفس السياسى بشخصية القائد و كيف يستطيع التأثير على الجماهير وإعطائهم الأمل وإلهامهم".
وأشار دكتور إبراهيم إلى أن هناك عددًا من المشاكل النفسية التى تسببت فيها الأزمات الاقتصادية للمصريين من أبرزها "الإحباط، العزلة، فقدان الأمل، عدم الرغبة فى العمل"، فضلاً عن ارتفاع معدلات القلق والتوتر بين المصريين.
وأضاف أن الأحوال الاقتصادية من أكثر الأشياء التى تؤدى إلى الانتحار وارتفاع معدلات الجريمة وخاصة جرائم القتل، و زيادة حالات الاغتصاب خاصة أن مصر تعد ثانى اعلى معدل مشاهدة للمواقع الإباحية على مستوى العالم، وارتفاع معدلات الإدمان، إذ تحتوى مصر على أكثر من مليون مدمن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا