أول مسابقة لملكة جمال الصعيد مهددة بالفشل.. تقاليد الجنوب تربك مصير المسابقة قبل انطلاقها بساعات.. الفندق يرفض إقامتها بدون خطاب أمنى موجه بشكل رسمى.. وأمن أسيوط: لم نرفض الحفل

الفشل يهدد مصير إقامة أول مسابقة لملكة جمال الصعيد والمقرر تنظيمها مساء اليوم، لعدة أسباب أولها رفض الفندق تنظيم المسابقة دون موافقة أمنية، بالإضافة إلى إعلان الأمن عدم وجود خطابات موجهة إليه لتأمين المسابقة، وأخيرا اعتراض عدد كبير من المواطنين من أبناء الصعيد ورفضهم لها لكونها تتعارض مع عادات وتقاليد المجتمع الصعيد.
وأثار إعلان إحدى السيدات بمحافظة أسيوط، جدلا واسعا بالشارع الأسيوطى وباقى محافظات الصعيد منذ اللحظات الأولى لإطلاق اسم المسابقة، ودار جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعى والمنتديات، بين مؤيد ومعارض للفكرة، حتى وصل الأمر إلى التهديد المباشر لمنظمة الحفل وأعضاء لجنة التحكيم والمتسابقات حال استمرار تنظيم هذه المسابقة، إلى أن فوجئت منظمة الحفل وقبل لحظات من التصفيات النهائية برفض الفندق إقامة الحفل فيه مبررا ذلك بضرورة وجود خطاب أمنى مباشر موجه إلى الفندق لإقامة الحفل، وهو ما يتعارض مع الطرق المعروفة والإجراءات الطبيعية، لإقامة الحفل، حيث إنه من المفترض أن يخاطب الفندق الجهات الأمنية ويخطرها بموافقته على إقامة حفل ونظرا لطبيعة الحفل يحدد التأمين وهو ما لم يتم وفقا لمصادر أمنية بمديرية أمن أسيوط.
وقالت فاطمة بكر منظمة مسابقة ملكة جمال الصعيد لـ"اليوم السابع" إن ما تردد حول إلغاء المسابقة غير صحيح، وأنه حتى الآن لم يتم تحديد الفندق الذى ستجرى فيه تصفيات المسابقة.
وأضافت أن إدارة الفندق الذى تم حجز القاعة به من قبل فاجأتهم بالأمس بطلب الموافقة الأمنية كتابيا على الرغم من أنه من المفترض قيام إدارة الفندق بإخطار الأمن بإقامة المسابقة.
وأشارت إلى أنه جار تنفيذ طلبات الفندق خاصة بعد وصول لجنة تحكيم المسابقة وضيوف من خارج مصر وعدد من الاعلاميين والقنوات الفضائية إلى أسيوط.
ومن جهته قال الدكتور خالد منصور المنسق العام لمسابقة ملكة جمال الصعيد، إن الفندق لم يرفض إقامة المسابقة ولكنه طلب خطابا رسميا من أمن أسيوط، وفى نفس السياق الأمن طالب بتوجيه خطاب من الفندق لافتا إلى أنه تلقى عددا من الاتصالات الهاتفية من بعض الفنادق بأسيوط بالموافقة على إجراء المسابقة ثم أعقبتها مكالمات أخرى تطالبه بإحضار خطاب رسمى من أمن أسيوط، على الرغم من وجود خطابات رسمية من شرطة السياحة وشرطة الآداب، وهيئة الثقافة موجة للفندق بشكل رسمى، إلا أن الفندق طالب بالخطاب الأمنى.
ومن جهته قال محمد رفعت مدير الفندق والمزمع إقامة مسابقة "ملكة جمال الصعيد" به اليوم الاثنين، إن إدارة الفندق لم ترفض إقامة هذه المسابقة بل رحبت بها ولكن فى انتظار الموافقة الأمنية لإقامة هذا الحدث.
واشار رفعت إلى انه فى حال عدم ورود الموافقة الامنية لن تقام المسابقة بالفندق، مضيفا إلى انه تم اخطار لجنة التحكيم ومنظمة المسابقة بهذا الامر.
وقال مصدر امنى بمديرية امن اسيوط، أن الامن لم يعترض مطلقا على اقامة الحفل ولم يرسل مكاتبات أو خطابات أو يعطى توجيهات لعدم إقامة الحفل، ولكن هناك إجراءات متبعة فى كافة الحفلات التى تقام بالأندية والفنادق، حيث يرسل الفندق لنا خطابا يطالبنا بتأمين حفل ما بعد موافقة إدارة الفندق نفسه، على إقامة الحفل، وهناك عدد كبير من الاماكن العامة والخاصة، والفنادق العائمة أقامت حفلات كبيرة حضرها مطربون وكان عدد حضورها أكبر وخاطبت مديرية الامن وقامت المديرية بوضع الخطط اللازمة لتأمين الحفل، واضاف انه فور وصول اية خطابات لنا بموافقة اى قاعة او فندق على اقامة الحفل سنقوم بتأمينها مباشرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا