إعلان حالة الطواريء في مقدونيا بعد مقتل 21 بسبب الفيضانات

أعلنت مقدونيا حالة الطوارئ في العاصمة سكوبيا والمناطق المجاورة لها أمس الأحد بعد يوم من مقتل 21 شخصا على الأقل في سيول مفاجئة نتجت عن عاصفة.
وأغرقت أمطار غزيرة المنازل وأطاحت بجزء من الطريق الدائري حول سكوبيا وحطمت سيارات في ساعة متأخرة مساء السبت. وكانت أكثر المناطق تأثرا في العاصمة الضواحي الشمالية على الرغم من أن وسط المدينة تأثر أيضا جراء السيول.
وقال متحدث باسم الشرطة إن أطفالا بين القتلى مشيرا إلى أن أعمال البحث مستمرة عن ستة أشخاص جرى الإبلاغ عن فقدهم.
وأعلنت مقدونيا وهي جمهورية يوغوسلافية سابقة تعدادها مليونا نسمة أن يوم الاثنين هو يوم حداد وطني.
وذكر نائب رئيس الوزراء نيكولا تودوروف “حجم هذه الكارثة لم يسبق له مثيل.” وأضاف أنه تلقى تقارير غير مؤكدة عن ثلاث وفيات أخرى.
وقال مراسل لرويترز إنه تم إرسال أفراد من قوات الشرطة الخاصة وشاحنات معبأة بمياه الشرب إلى أكثر المناطق تضررا حيث كان هناك انقطاع للتيار الكهربائي وشوهد في الشوارع حطام متناثر لأثاث جرفته المياه من المنازل.
وتوقفت الأمطار صباح يوم الأحد وبدأ انحسار منسوب المياه على الرغم من سقوط أمطار في المساء.
وقال يوهانس هان مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون التوسع على تويتر إن الاتحاد مستعد لتقديم يد العون إلى مقدونيا المرشحة للانضمام للتكتل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا