السلمي: مصر تواجه أزمة اقتصادية طاحنة بعد تخلي الدول العربية عنها

قال الدكتور على السلمى، نائب رئيس الوزراء الأسبق، إن مصر على المحك وتواجه أزمة اقتصادية طاحنة ومصيرية؛ لانخفاض الدخل القومى وتوقف عدد كبير من المصانع، بالإضافة إلى الشح فى الاستثمار.

وأضاف السلمى، خلال اللقاء المفتوح الذى جمعه بطلاب كلية التجارة جامعة القاهرة اليوم، أن مصر طلبت من صندوق النقد الدولى 12 مليار دولار على 3 سنوات، والحكومة اعتبرته نهاية للأزمة الاقتصادية ولكن الصندوق لم يعتمد ذلك حينها، وعرض أمس على لسان مديرته شروطًا على مصر تحقيقها حتى تستطيع الحصول عليه، وهى تعويم الجنيه، وإلغاء دعم الوقود ويصبح سعر سوق.

وأردف السلمى، "نحن فى موقف صعب والدول العربية التى كانت تشكل أحد مصادر الدعم فى شكل قروض ومنح تخلت عن مصر، مشيرا إلى وجود أزمة بين مصر والمملكة العربية السعودية لتصويت مصر لصالح القرار الروسى مرة وضده مرة أخرى، فالمندوب السعودى فى مجلس الأمن يلوم مصر على هذا الموقف، بالإضافة إلى فسخ شركة رامكوا عقدها لتوريد الوقود لمصر".

وأشار إلى أن الأزمة الاقتصادية يكملها أزمة سياسية فالإرهاب يعود مرة أخرى للمحافظات، بالإضافة إلى الإرهاب تحت مسمى الفساد فى منظومة القمح والاستيلاء على أموال الدولة، موضحًا أن الفساد يجهد على أى دولة.

وأوصح على السلمى، أن الواقع الذى نعيشه يحتاج تحليلًا علميًا ليس من قبل مجموعات وسائل الإعلام بل العلماء وتحليل الوضع واكتشاف مصادر المشكلات ووضع حلول قائمة مستندة إلى بحوث علمية تكون أساسا لرؤية مستقبلية.

وأشار إلى غرق مركب رشيد وأداء الحكومة تجاهه، قائلًا: "ماذا تم تجاه تلك الأزمة لا شيء، سوى الترحم على أرواحهم".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا