احذر.. التشاؤم والأخبار السلبية تهيج الأعصاب وتدمر المناعة

كشف تقرير نشره الموقع الهندى "بولد سكاى" أن متابعة الأخبار السلبية أمر سىء للصحة، لأنه ينتج عنها تهيج فى النظام الحوفى وهو عبارة عن نظام معقد من الأعصاب والشبكات فى الدماغ، مما يؤدى إلى زيادة هرمون الكورتيزول ويؤثر على نظام المناعة ويعطل إفراز هرمونات النمو.
كما جاء فى التقرير أن الأخبار السيئة تتسبب فى حالة من الفوضى والتوتر، حيث يصبح الشخص أكثر عرضة لمشاكل الجهاز الهضمى والأعصاب والالتهابات، وفى هذا الإطار يقدم التقرير طرقا للتخلص من الضرر المحتمل الناتج عن التعرض للمعلومات والأخبار السلبية والتى تشمل الآتى:
1.من الضرورى إيقاف عرض القنوات التى تهيج جهازك العصبى كمشاهدة الأخبار والمعلومات السلبية التى لا تضيف أى قيمة لمعرفتنا وتؤثر سلبا على الصحة، كما يجب التوقف عن مشاهدة البرامج التى تعمل على تهيج حواسك واستبدالها بالمشى.
2.شارك بالأشياء التى تشجعك وتعطيك شعورا إيجابيا:
لأن وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن تجعلك مجنونا إذا لم يتم استخدامها فى تعزيز طاقتك الإيجابية، لذا فمن الأفضل استخدام وسائل الأعلام الاجتماعية مثل تويتر وفيس بوك بمشاركة مناقشات هادفة، ومن الممكن متابعة الأشياء الجيدة التى تحدث فى العالم بدلا من الأحاديث السلبية.
3. طور هواياتك التى تعطيك الطاقة وتجعل مزاجك أفضل:
من الضرورى تجنب تناول البطاطس أمام التلفزيون، والانخراط فى أنشطة تعيد النشاط وتعمل على تنشيطك مثل الرسم والاستماع للموسيقى وقضاء وقت ممتع مع الأسرة والمشى السريع فى الأماكن العامة، فهذه طرق جيدة بديلة لقضاء الكثير من الوقت أمام البرامج التلفزيونية ولإنترنت.
4. حصولك على الكثير من المعلومات أمر سىء للصحة:
لأن تصفح الكثير من القنوات والحصول على الكثير من المعلومات، يؤدى إلى خلط المفاهيم كما يقلل من التركيز والفهم.
5. مشاهدة الأخبار التى تأتى مع العنف والمعاناة البشرية وسفك الدماء يمكن أن تؤدى إلى زيادة المخاوف الشخصية، لأنه قد تبدأ فى الشعور بكل شىء من منظور سلبى، وعند مشاهدة صور أو فيديو عنيف فإن تلك العدوى قد تنتقل إليك، كما ينصح بعدم مشاهدة الافلام التى تروج للعنف.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا