الصحف البريطانية.. "التليجراف" تؤكد فوز ترامب فى المناظرة الثانية أمام كلينتون.. تحديد جلسة لقضية اغتصاب قاصر ضد المرشح الجمهورى.. وألمانيا تخصص 30 مليون يورو لتعويض المثليين الذين سجنوا فى الماضى

امتلأت الصحف البريطانية، اليوم الاثنين، بعشرات الأخبار عن المناظرة الثانية بين المرشحين الرئاسيين فى الانتخابات الأمريكية دونالد ترامب وهيلارى كلينتون، فقالت التليجراف إن ترامب فاز على منافسته فى المناظرة "ذات السقف المنخفض"، ونقلت الإندبندنت خبر تحديد جلسة لقضية مرفوعة ضد ترامب تزعم اغتصابه قاصرا عام 1994، كما قالت إن ألمانيا بصدد تعويض آلاف المثليين عن سجنهم فى الماضى بميزانية تبلغ 30 مليون يورو.
التليجراف
ترامب "المجنون" يفوز على كلينتون "المسكينة" فى مناظرة منخفضة السقف
قالت صحيفة التليجراف فى افتتاحيتها اليوم الاثنين إن المرشح الجمهورى دونالد ترامب فاز فى المناظرة الثانية أمام منافسته الديمقراطية هيلارى كلينتون، ولكن طبقًا "للمعايير البشعة" لهذه الانتخابات.
وأكدت الصحيفة البريطانية أن أداء ترامب كان على ما يرام رغم التوقعات بفقدانه أعصابه على الهواء وبعد تخلى الكثيرين من حزبه عنه.
وبعد تكهنات بأن مشواره للرئاسة قد انتهى، فقد خرج إلى المناظرة مقاتلا ورد على الانتقادات التى طالت شخصيته وتغلب على كلينتون عدة مرات أثناء المناظرة، وحتى لو كان سقف المناظرة منخفض للغاية، فقد فاقه فى النهاية، على حد قول التليجراف.
وتعليقًا على لغة الجسد الخاصة بالمرشحين، قالت التليجراف إن كلينتون بدأت المناظرة بشكل جيد، ولكنها لم تستمر بنفس الأداء، فبالرغم من إجاباتها الجيدة على الأسئلة المتعلقة بالإصلاح الصحى والسياسة الخارجية، فقد كانت تبتسم كثيرًا وتستمع لترامب، وحتى عندما كانت تتحدث كان يسير هو داخل الغرفة "كالنمر الحبيس"، ما يعنى إن الأعين كانت عليه هو أثناء حديثها، وعندما واجهه مديرو الحلقة بتعليقاته الجنسية فى التسريب الأخير، تحولت المناظرة إلى "أين تذهب هذا المساء مع دونالد ترامب".
وإثر اتهامه بالتفاخر بالتحرش الجنسى فى التسريب الأخير له، فقد ترامب أعصابه وقال إن بيل كلينتون كان أكثر رئيس مستغل ويميز بين الجنسين فى التاريخ، ورغم رداءة كلماته، كان هذا ما ينتظره المحافظين لسنوات أن يقول أحدهم لأبرز نسوية فى البلاد إنها منافقة لوقوفها إلى جانب زوجها، بحسب الصحيفة.
كما إن كلينتون قالت إنها تود إعادة التوازن للمحكمة العليا عن طريق تعيين قضاة يميلون للأفكار الليبرالية، وهذه الإجابة وحدها قد تجعل الجمهوريين يتمسكون بترامب.
ونعتت الصحيفة ترامب "بالمرشح المجنون"، ولكن كلينتون هى "المسكينة"، مضيفة إن أى مرشح ديمقراطى آخر كان ليقدر إسكات ترامب بدون تحضير، وإنه إذا كانت كلينتون تحاول السمو فوق مستوى منافسها، فقد نزلت لمستواه بالفعل بالوقوف أمامه فى المناظرة، فبسبب عدم مقاتلته، بدا وكأنه كان يثير نقاط شرعية.
واختتمت التليجراف المقال بأن فوز ترامب فى المناظرة يعنى ثبات عدد مؤيديه وليس زيادتهم، وإنه متأخر فى استطلاعات الرأى فى الولايات التى عادة تحدد مصير الانتخابات، ولكنه جعل بيل وهيلارى كلينتون يجلسون فى غرفة تجمعهم بمن يتهمونهم، منهم أربع نساء يتهمن الرئيس الأسبق باستغلالهن جنسيا، ووصفهن "بالكاذبين" أمام العالم.
الإندبندنت
من "المناظرة" لـ"المحكمة".. 16 ديسمبر موعد محاكمة ترامب فى "اغتصاب قاصر"
بعد ساعات من انتهاء المناظرة الثانية، بين المرشح الجمهورى دونالد ترامب، والديمقراطية هيلارى كلينتون، فى سباق الانتخابات الأمريكية، قالت صحيفة "الإندبندنت"، اليوم الاثنين، إنه تم تحديد جلسة يوم 16 ديسمبر لنظر أولى جلسات قضية اتهام ترامب باغتصاب قاصر عمرها 13عامًا فى واقعة تعود إلى عام 1994.
وبحسب "الإندبندنت" تزعم شاهدة فى القضية إنها رأت ترامب والملياردير الأمريكى جيفرى ابستين، الذى أدين بإقامة علاقة جنسية مع قاصر فى 2008، وهما يغتصبان الفتاة عدة مرات. وتعد هذه المرة الثالثة التى تحاول فيها المدعية، التى تستعمل الاسم المستعار جين دو، رفع القضية ضد ترامب وابستين، وتمكنت من ذلك هذه المرة بعد ظهور الشاهدة المذكورة التى تستعمل اسم تيفانى دو.
وقالت الصحيفة البريطانية إن الدعوى تزعم إن إبستين كان يؤجر امرأة لجلب مراهقات قاصرات لحفلاته، ولكن ترامب نفى هذه الادعاءات.
وقال ألان جارتن، محامى ترامب: "كما قلت من قبل، هذه المزاعم غير صحيحة بشكل قاطع ودعاية واضحة تهدف إلى تلطيخ (سمعة) موكلى.. وفى الحال الذى نحن فيه هذه المرة، نحن نعتزم اتخاذ خطوات ضد هذه الدعوى التافهة"، كما نقلت الإندبندنت عنه.
يذكر أن الرئيس الأمريكى السابق بيل كلينتون كان يزور جزيرة من جزر الكاريبى يمتلكها ابستين ما بين 2002 و2005، حيث كان يقيم الملياردير حفلات جنسية جماعية، إلى جانب عدد آخر من المشاهير، بحسب مزاعم أثيرت فى المحكمة أثناء قضية 2008 التى حكم فيها على ابستين بالحبس لمدة عام.
ألمانيا تخصص 30 مليون يورو لتعويض رجال سُجنوا لمثليتهم
قالت صحيفة الإندبندنت، اليوم الاثنين، إن ألمانيا أعلنت تعويض أكثر من 50 ألف رجل مثلي سُجنوا تحت قوانين ممارسة الفاحشة بـ30 مليون يورو.
وتوقف العمل بالقانون الذى يدين المثلية الجنسية فى أواخر الستينيات وتم حذفه من قانون العقوبات عام 1994، وكانت المثلية الجنسية قد جرمت فى البلاد عام 1871. وفى المجموع، أدين أكثر من 140 ألف شخص تحت هذه القانون فى ألمانيا الغربية والشرقية، بحسب الصحيفة البريطانية.
وكان القانون أكثر قوة فى ألمانيا النازية، ولكن حتى بعد الحرب كان الرجال المثليون مضطهدين ومعرضين لفقدان منازلهم ووظائفهم فى حال الكشف عن هويتهم الجنسية. وتم إلغاء الإدانات من هذا النوع الصادرة فى ألمانيا النازية فى 2002، ولكن لم يصدر عفو مماثل للمثليين المضطهدين بعد الحرب، طبقًا للصحيفة.
ونقلت الصحيفة عن وزير العدل الألمانى هايكو ماس قوله إن كل حالة سوف تدرس على حدى وإن مدة السجن سوف تكون فى الحسبان.
وأضاف الوزير: "لن نستطيع أبدًا أن نزيل هذه الاعتداءات التى ارتكبها هذا البلد ولكننا نريد إعادة تأهيل الضحايا... لا يجب أن يعيش الرجال المثليون بوصمة العار لإدانة جنائية بعد هذا".
وأكدت الإندبندنت الشهر الماضى إن الحكومة البريطانية تعهدت هى الأخرى بالتقدم بتشريع يسمح بإسقاط أحكام "ارتكاب الفاحشة" عن المثليين بأثر رجعى، ما يعنى تبرئة الآلاف من الرجال، العديد منهم متوفون.
وبينما قننت بريطانيا زواج المثليين عام 2014، لم ستمح ألمانيا بالزواج من نفس النوع حتى الآن، ولكنها أتاحت الاقتران المدنى بين المثليين عام 2001، وهو قانون يعطى المثليين بعض حقوق المتزوجين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا