اقتحامات الاسرائيليين للأنشطة الثقافية المصرية مستمرة.. سفير تل أبيب يحاول كسر حصار الأوساط الفنية والأدبية .."حزين": لا ننسى جماعة كوبنهاجن

حزين عمر:

اقتحام الاسرائيليين للمحافل الثقافية دليل على الشعور بالحصار

يوسف إسماعيل:

إدارة المسرح القومى حرصت على تجاهله تماما

حضور السفير الاسرائيلى فى المحافل الثقافية المصرية ليست بشىء جديد بل هو امر متكرر بشكل ملفت للنظر .. فمنذ قرابة عام ونصف العام اقتحم السفير الاسرائيلى ومعه عدة افراد من حراسته الخاصة معرضا للفن التشكيلى واحتفالية خاصة لإحدى السفارات مقامة بالمركز المصرى للتبادل الثقافى بالزمالك والتابع لقطاع العلاقات الثقافية الخارجية دون اى دعوة موجه اليه وتسبب حضوره فى ارباك الجميع نظرا لعدم الرغبة فى وجوده وتم اتخاذ قرار بتجاهله تماما خاصة وان وزارة الثقافة المصرية وقطاع العلاقات الثقافية الخارجية لم يدعُه من قريب او من بعيد.

ويوم الخميس الماضى تكرر نفس المشهد حينما فوجئ ابطال عرض "ألف ليلة وليلة" بالمسرح القومى بالعتبة بحضور السفير الاسرائيلى ومعه حرسه الى المسرح دون اى دعوة موجهه اليه لحضور العرض وتم ايضا تجاهله.

والاقتحامات والاختراقات فى الاوساط الثقافية فى هذا الصدد قديمة – وذلك طبقا لتصريحات خاصة للشاعر حُزيّن عمر سكرتير عام اتحاد الكتاب – حيث قال ان هذه الاختراقات تعود منذ ان ذهب على سالم الكاتب المسرحى الى فلسطين المحتلة ثم عاد بعد ذلك متحدثا بأسماء الصهاينة فى كل منتدى ومناسبة.

مضيفا : سبق على سالم فى هذا الامر مجموعة كوبنهاجن وكان حينها الامر يمثل اختراقا متبادلا لأى مبادرة من الصهاينة لاختراق الوسط الثقافى المصرى ووجدت استجابة من عدد قليل من المثقفين المصريين وعلى رأسهم لطفى الخولى.

واكد حزين ان اقتحام الاسرائيليين للمحافل الثقافية المصرية هذا دليل على شعورهم بالحصار من المثقفين المصريين ورفض كل قطاعات المثقفين لوجودهم مؤكدا ان جميع المثقفين المصريين – باستثناء اشخاص قليلين جدا - ضد التواصل مع عدو يحتل ارضنا فى فلسطين فنحن لا ننسى ان اكثر مشاكل مصر مدبرة من خلال الصهاينة.

وقال اذا تكرر ان ذهب السفير الاسرائيلى الى اى موقع ثقافى فيجب ان يوقف الحدث او ينصرف الجمهور احتجاجا على وجوده.

وعن واقعة المسرح القومى قال الفنان يوسف إسماعيل مدير المسرح ،إن المسرح علم مساء الخميس الماضي بتواجد السفير الإسرائيلي بين جمهور العرض المسرحي '' ليلة من ألف ليلة" لافتا الى أن السفير توجه فور وصوله إلي شباك التذاكر وقام بنفسه بحجز عدد من المقاعد على نفقته الشخصية، ولم يتم التعامل معه بأي شكل استثنائي، لافتا إلى عدم استقباله او توجيه التحية له، وصولا إلي قيام السفير بمحاسبة عمال كافيتريا المسرح علي ما تناوله من مشروبات دون تدخل من قبل إدارة المسرح.

وأكد إسماعيل عدم صحة ما تداوله البعض بشأن الترحيب بالسفير مشددا '' إدارة المسرح حرصت علي تجاهله تماما''.

وقال إسماعيل إنه أبلغ وزير الثقافة ورئيس قطاع الإنتاج الثقافي ورئيس البيت الفني للمسرح بالواقعة فور علمه بها، وكان الاتفاق علي تجاهل وجوده تماما، وتمرير الليلة بشكل عادي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا